6 فوائد صحية للكركم والزنجبيل ..أبرزها مسكن للألم ومضاد للالتهاب

6 فوائد صحية للكركم والزنجبيل ..أبرزها مسكن للألم ومضاد للالتهاب

6 فوائد صحية للكركم والزنجبيل ..أبرزها مسكن للألم ومضاد للالتهاب ، الكركم والزنجبيل ليسا من الأطعمة الجديدة، تم استهلاك كلاهما منذ آلاف السنين، تعود أصول الزنجبيل إلى الصين القديمة، حيث كان يستخدم كتوابل وعلاج عشبي لدوار الحركة والغثيان والألم وضيق الجهاز الهضمي، انتشر عبر آسيا ثم إلى أوروبا وأصبح الآن عنصرًا أساسيًا في المنزل بالنسبة للكثيرين لفوائدهم الصحية العديدة.

إقرأ المزيد : 5 نصائح للعناية بالبشرة تقلل علامات الشيخوخة.. النوم والترطيب الأهم

الفوائد الصحية للكركم والزنجبيل

تخفيف الألم

يمكن أن يكون للكركم والزنجبيل تأثيرات مسكنة للألم لمجموعة متنوعة من الأمراض، حيث تم العثور على الكركمين

وهو مركب سوبر ستار مضاد للالتهابات، للمساعدة في تخفيف أعراض الأمراض الالتهابية المؤلمة، مثل التهاب المفاصل والتهاب القولون.

غنية بمضادات الأكسدة

يعتبر كل من الزنجبيل والكركم من المصادر الممتازة للمركبات الواقية. قد تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في الزنجبيل في الوقاية من أمراض القلب والسرطان

خاصةً عند إقرانها بالثوم، يحتوي الكركم على كمية أكبر من مضادات الأكسدة، أكدت دراسة أن الكركم

يحتوي على ما يقرب من سبعة أضعاف مضادات الأكسدة من الزنجبيل.

مضاد التهاب

لكلٍّ من الزنجبيل والكركم فوائد رائعة مضادة للالتهابات ، المركب الموجود في الزنجبيل المسمى جينجيرول مسؤول عن نكهته اللاذعة وخصائصه الوقائية

تم العثور على جينجيرول لتحسين حالات الالتهاب من نزلات البرد إلى مرض التهاب الأمعاء، كونه من نفس عائلة النباتات

فإن الكركم ليس استثناء. الكركمين، مرة أخرى، هو مركز الصدارة عندما يتعلق الأمر بمضادات الالتهاب

أدت فعاليته إلى الفضول حول تطوير عقاقير تعتمد على الكركمين لعلاج المرض.

صحة القلب

إلى جانب حماية عقلك وعضلاتك ، يمكن أن تساعد هذه الجذور الدرنية في الحفاظ على صحة قلبك، حيث يقوم الزنجبيل بتحسين الدورة الدموية

ما يساعد على منع البلاك والجلطات الدموية من التعثر، يحتوي الكركم أيضًا على تأثيرات لخفض ضغط الدم، ويرتبط معظمها بتقليل الالتهاب

وقد وجدت بعض الأبحاث أن الكركم يمكن أن يقلل من نسبة الكوليسترول التي يتم امتصاصها في أمعائك ، والتي يمكن أن تحمي من أمراض القلب.

مهدئ للمعدة

الزنجبيل علاج منزلي معروف للغثيان، أكدت الدراسات أنه سبب تهدئة اضطراب المعدة، هو مركب مضاد للأكسدة في الزنجبيل، حيث يتواصل مع مستقبلات السيروتونين (المعروفة أيضًا باسم “الشعور بالراحة” الكيميائية) في دماغك للمساعدة في تخفيف الانزعاج.

تقوية المناعة

غالبًا ما يوصى باستخدام الزنجبيل لنزلات البرد، حيث يؤثر على إنتاج مخاط مجرى الهواء لتثبيط الارتباط الفيروسي، عندما يأتي موسم الأنفلونزا

قد يكون من المفيد تخزين الكركم للاستفادة من نفس المركبات التي تعطي الكركم فوائده المضادة للالتهابات قد تحميك من الإنفلونزا والالتهاب الرئوي.

إقرأ المزيد : أطعمة لا تتناولها معًا.. تضر بالجهاز الهضمي

شاهد أيضاً

كيف تُعالج رد الفعل التحسسي لكل حالات الحساسية؟

كيف تُعالج رد الفعل التحسسي لكل حالات الحساسية؟

كيف تُعالج رد الفعل التحسسي لكل حالات الحساسية؟ من وصلات العطس المستمرة إلى تهيج الجلد، …