3 أسباب وراء اعتلال العصب السمعي.. هل يؤدي للصمم؟

3 أسباب وراء اعتلال العصب السمعي.. هل يؤدي للصمم؟

3 أسباب وراء اعتلال العصب السمعي.. هل يؤدي للصمم؟ الاعتلال العصبي السمعي هو اضطراب في السمع تكتشف فيه الأذن الداخلية الصوت بنجاح، ولكنها تواجه مشكلة في إرسال الصوت من الأذن إلى الدماغ، يمكن أن يصيب الأشخاص في جميع المراحل العمرية.

إقرأ المزيد : العلم يكذب 10 حقائق شائعة يؤمن بها الكثير من الناس!

عند اختبار حساسية السمع قد يعاني الأشخاص المصابون بالاعتلال العصبي السمعي من سمع طبيعي أو ضعف سمع يتراوح من خفيف إلى شديد، وقد يعاني المصابين من قدرات ضعيفة في إدراك الكلام، مما يعني أنهم يجدون صعوبة في فهم الكلام بوضوح.

يعاني الأشخاص المصابين بالاعتلال العصبي السمعي من ضعف في إدراك الكلام أكثرن مما يتوقعه خبراء الصحة السمعية بناءً على درجة فقدان السمع لديهم في اختبار السمع، على سبيل المثال قد يكون الشخص المصاب باعتلال عصبي سمعي قادرًا على سماع الأصوات، ولكنه سيظل يواجه صعوبة في التعرف على الكلمات المنطوقة، قد تتلاشى الأصوات وتختفي أو تبدو غير متزامنة لهؤلاء الأفراد.

ما الذي يسبب الاعتلال العصبي السمعي؟

أبلغ الباحثون عن عدة أسباب للاعتلال العصبي السمعي، تتمثل فيما يلي:

– في بعض الحالات قد يكون السبب هو تلف خلايا الشعر الداخلية وهي خلايا حسية متخصصة في الأذن الداخلية تنقل معلومات حول الأصوات عبر الجهاز العصبي إلى الدماغ.

– في حالات أخرى قد يكون السبب هو تلف الخلايا العصبية السمعية التي تنقل المعلومات الصوتية من خلايا الشعر الداخلية إلى الدماغ

– قد تشمل الأسباب المحتملة الأخرى وراثة الجينات ذات الطفرات أو المعاناة من تلف الجهاز السمعي وكلاهما قد يؤدي إلى خلل في الاتصالات بين خلايا الشعر الداخلية والعصب السمعي العصب الممتد من الأذن الداخلية إلى الدماغ.

هل هناك عوامل خطر للإصابة بالاعتلال العصبي السمعي؟

هناك عدة طرق قد يُصاب بها الأطفال بالاعتلال العصبي السمعي، يعانى بعض الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم بالاعتلال العصبي السمعي من مشاكل صحية معينة قبل الولادة أو أثناءها أو عند حديثي الولادة، تشمل هذه المشاكل نقص الإمداد بالأكسجين أثناء الولادة أو قبلها، والولادة المبكرة، واليرقان، وانخفاض الوزن عند الولادة، ونقص الثيامين الغذائي.

بالإضافة إلى ذلك قد تؤدي بعض الأدوية المستخدمة في علاج النساء الحوامل أو حديثي الولادة إلى إتلاف خلايا الشعر الداخلية للطفل، مما يتسبب في اعتلال الأعصاب السمعي، قد يصاب البالغون أيضًا باعتلال عصبي سمعي إلى جانب فقدان السمع المرتبط بالعمر.

كيف يتم تشخيص الاعتلال العصبي السمعي؟

هناك مجموعة من الأساليب لتشخيص اعتلال العصب السمعي، وتشمل هذه الاختبارات من الاستجابة السمعية الدماغ (ABR) والانبعاثات الصوتية (OAE) السمة المميزة لاعتلال الأعصاب السمعي هي قراءة الاستجابات السمعية الغائبة أو غير الطبيعية مع قراءة الانبعاثات الصوتية العادية تعتبر قراءة الانبعاثات العادية علامة على أن خلايا الشعر الخارجية تعمل بشكل طبيعي.

يستخدم اختبار ABR أقطابًا كهربائية موضوعة على رأس الشخص وأذنيه لمراقبة نشاط موجات الدماغ استجابةً للصوت، يستخدم اختبار OAE ميكروفونًا صغيرًا وحساسًا للغاية يتم إدخاله في قناة الأذن لمراقبة الأصوات الخافتة التي تنتجها خلايا الشعر الخارجية استجابة للتحفيز السمعي.

هل يتحسن الاعتلال العصبي السمعي أو يزداد سوءًا؟

يتحسن بعض الأطفال حديثي الولادة الذين تم تشخيص إصابتهم باعتلال عصبي سمعي ويبدأون في السمع والتحدث في غضون عام أو عامين، يبقى الأطفال الآخرين كما هم بينما يزداد سوء حالة البعض وتظهر علامات على أن خلايا الشعر الخارجية لم تعد تعمل.

في الأشخاص الذين يعانون من اعتلال الأعصاب السمعي يمكن أن تظل حساسية السمع مستقرة، أو تتحسن أو تسوء، أو تتفاقم تدريجيًا، اعتمادًا على السبب الأساسي.

لا يزال الباحثون يبحثون عن علاجات فعالة للأشخاص الذين يعانون من الاعتلال العصبي السمعي، والمهنيين في مجال السمع تختلف في آرائها حول الفوائد المحتملة من السمع، زراعة قوقعة، وغيرها من التقنيات للأشخاص الذين يعانون اعتلال العصب السمعي.

شاهد أيضاً

علاج متحور أوميكرون.. هل يحتاج المرضى للتنفس الصناعي؟

علاج متحور أوميكرون.. هل يحتاج المرضى للتنفس الصناعي؟

علاج متحور أوميكرون.. هل يحتاج المرضى للتنفس الصناعي؟ مع ظهور متحور أوميكرون والإعلان عن قلة فاعلية اللقاحات …