10 فوائد صحية مذهلة للسبيرولينا

10 فوائد صحية مذهلة للسبيرولينا

10 فوائد صحية مذهلة للسبيرولينا ، تعد السبيرولينا نوعًا من الطحالب الخضراء المائلة للأزرق، وتتميز باحتوائها على عدد من العناصر الغذائية، بما في ذلك فيتامينات B، وفيتامين A، إلى جانب مضادات الأكسدة، والمعادن، والكلوروفيل، وهو السبب وراء تصنيفها ضمن المكملات الغذائية الأكثر شعبية في العالم، و التي قد تكون مفيدة بصحة الجسم والدماغ.

إقرأ المزيد : أسباب الصداع في مقدمة الرأس.. هكذا تتجنبه

العناصر الغذائية للسبيرولينا

1- غنية بالعناصر الغذائية المفيدة

تحتوي ملعقة واحدة (7 جرام) من مسحوق السبيرولينا المجفف على مجموعة متعددة من العناصر الغذائية المفيدة لصحة الجسم، وتتمثل فيما يلي:

– البروتين: 4 جرام

– فيتامين ب 1 (الثيامين): 11% من القيمة اليومية.

– فيتامين ب 2 (ريبوفلافين): 15% من القيمة اليومية.

– فيتامين ب 3 (النياسين): 4% من القيمة اليومية.

– النحاس: 21% من القيمة اليومية.

– الحديد: 11% من القيمة اليومية.

– السعرات الحرارية: 20 سعرًا حراريًا.

– الكربوهيدرات: 1.7 جرامًا من الكربوهيدرات القابلة للهضم.

كما أنها تحتوي على كميات مناسبة من المغنيسيوم والبوتاسيوم والمنغنيز، إضافة إلى كمية صغيرة من الدهون – حوالي 1 جرام – بما في ذلك كل من أحماض أوميجا 6 وأوميجا 3 الدهنية بنسبة 1.5-1.0 تقريبًا.

2- خصائص مضادة للأكسدة والالتهابات

يمكن أن يؤدي الإجهاد التأكسدي إلى إحداث ضرر بالحمض النووي وخلايا أعضاء وأجهزة الجسم، وزيادة فرص حدوث التهاب مزمن يساهم في الإصابة بالسرطان وأمراض أخرى.

وتعد السبيرولينا مصدرًا رائعًا لمضادات الأكسدة التي يمكن أن تحمي من الإجهاد التأكسدي، بفعل احتوائه على عنصر نشط يسمى “فيكوسيانين”، والذي يمكن أن يحارب الجذور الحرة، ويمنع إنتاج جزيئات الإشارات الالتهابية.

3- خفض مستويات “LDL” والدهون الثلاثية الضارة

ترتبط السبيرولينا بتأثير إيجابي على العديد من عوامل الخطر المتعلقة بزيادة فرص الإصابة بأمراض القلب، ويمكن أن يخفض الكوليسترول الكلي، والكوليسترول الضار “LDL”، والدهون الثلاثية، مع رفع الكوليسترول الجيد.

وفي دراسة أجريت على 25 شخصًا يعانون من مرض السكري من النوع 2، أدى تناول 2 جرام من السبيرولينا يوميًا إلى تحسين هذه العلامات بشكل ملحوظ.

4- الوقاية من أكسدة الكوليسترول الضار “LDL”

قد تتعرض الهياكل الدهنية في الجسم للتلف التأكسدي، وهو ما يُعرف باسم بيروكسيد الدهون _ محفز رئيسي للعديد من الأمراض الخطيرة مثل أمراض القلب_، ومن المثير للاهتمام أن مضادات الأكسدة الموجودة في السبيرولينا تبدو فعالة في تقليل بيروكسيد الدهون في كل من البشر والحيوانات.

5- خصائص مضادة للسرطان

تشير بعض الأدلة إلى أن السبيرولينا لها خصائص مضادة للسرطان، ووفقًا للأبحاث التي أجريت على الحيوانات

فإنه يمكن أن يقلل من حدوث السرطان وحجم الورم حال تكونه، وخاصة سرطان الفم.

6- قد يخفض ضغط الدم

يعد ارتفاع ضغط الدم سببًا رئيسيًا للعديد من الأمراض الخطيرة، بما في ذلك النوبات القلبية والسكتات الدماغية وأمراض الكلى المزمنة

وأظهرت الدراسات أن تناول 4.5 جرام من السبيرولينا يوميًا تخفض ضغط الدم لدى الأفراد ذوي المستويات الطبيعية

بفعل زيادة إنتاج أكسيد النيتريك، الذي يساعد الأوعية الدموية على الاسترخاء والتمدد.

ولكن، يجب الحذر من أن تناول جرعة أعلى من السبيرولينا قد تؤدي إلى انخفاض مستويات ضغط الدم بشكل حاد، وهو عامل خطر رئيسي للعديد من الأمراض.

7- تحسين أعراض التهاب الأنف التحسسي

يتميز التهاب الأنف التحسسي بوجود التهاب في ممرات الأنف، وهو ما ينجم عن مسببات الحساسية البيئية، مثل حبوب اللقاح أو شعر الحيوانات أو حتى غبار القمح، وتعد السبيرولينا علاجًا بديلًا لذلك الالتهاب.

وفي إحدى الدراسات التي أجريت على 127 شخصًا يعانون من التهاب الأنف التحسسي، قلل 2 جرام يوميًا من الأعراض، مثل إفرازات الأنف، والعطس، واحتقان الأنف، والحكة.

8- علاج فقر الدم

يعتبر السبب الأكثر شيوعًا للمعاناة من فقر الدم هو انخفاض الهيموجلوبين أو خلايا الدم الحمراء في الدم، وهى حالة شائعة إلى حد ما بين كبار السن، مما يؤدي إلى الشعور بالضعف والتعب لفترات طويلة.

ووفقًا لدراسة أجريت على 40 شخص من كبار السن لديهم تاريخ من فقر الدم، زادت مكملات السبيرولينا من محتوى الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء، ساعدت على تحسين وظيفة المناعة، ولكن حاجة إلى مزيد من البحث.

9- زيادة قوة العضلات

يساهم الضرر التأكسدي الناجم عن ممارسة التمارين الرياضية بشكل رئيسي في إجهاد العضلات، ويمكن أن يساعد تناول بعض الأطعمة النباتية التي تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة الرياضيين والأفراد النشطين بدنيًا على تقليل هذا الضرر.

و أشارت بعض الدراسات إلى أن السبيرولينا قد تكون مفيدة في تحسين قوة العضلات، وزيادة القدرة على التحمل.

10- قد يساعد في السيطرة على سكر الدم

تربط الدراسات التي أجريت على الحيوانات بين السبيرولينا وخفض مستويات السكر في الدم بشكل ملحوظ، وفي بعض الحالات، زادت فعاليتها على أدوية السكري الشائعة، كما أن هناك أيضًا بعض الأدلة على أن السبيرولينا يمكن أن تكون فعالة في البشر.

وأظهرت نتائج دراسة استمرت شهرين على 25 شخصًا يعانون من مرض السكري من النوع 2 ، أن 2 جرام من السبيرولينا يوميًا يؤدي إلى انخفاض ملحوظ في مستويات السكر في الدم.

شاهد أيضاً

نصائح للناجين من سرطان الدم للاعتناء بأنفسهم أثناء فيروس كورونا

نصائح للناجين من سرطان الدم للاعتناء بأنفسهم أثناء فيروس كورونا

نصائح للناجين من سرطان الدم للاعتناء بأنفسهم أثناء فيروس كورونا ، يتجنب عدد من مرضى …