يتولى البشر إطعام بعض الحيوانات منذ قرون.. لكن يبدو أن الأمر سيؤدي إلى انقراض بعضها!

يتولى البشر إطعام بعض الحيوانات منذ قرون.. لكن يبدو أن الأمر سيؤدي إلى انقراض بعضها!

يتولى البشر إطعام بعض الحيوانات منذ قرون.. لكن يبدو أن الأمر سيؤدي إلى انقراض بعضها! يحرص البشر في العديد من الثقافات، وأحياناً دون سبب واضح، على إطعام الحيوانات من كل نوع وبكل طريقة يمكن تخيلها. ويرى بعض الباحثين أن الرغبة في تقديم الطعام لحيوانات أخرى قد تؤدي إلى ترويضها بقدر ما تفعل رغبة الإنسان في أكلها.

إقرأ المزيد : 5 أسباب قد تكون المسؤولة عن شعورك بالتعب خلال النهار واليقظة أثناء الليل

فبقايا طعامنا من الصيد في العصر الحجري ربما ساهمت في ترويض الكلاب. فنحن أطعمنا ونطعم القطط الأليفة والمفترسة منها، وأسماك القرش، والتماسيح، والغزلان، والقنافذ، والدببة، والحمام بأنواعه، والبط، والبجع، وحيوانات حديقة الحيوان، والحيوانات الأليفة، وحيوانات الماشية وغيرها.

والآن، يطرح الباحثون سؤالاً: من أين تأتي هذه الرغبة في تقديم الطعام للحيوانات الأخرى، وما أثرها على الحيوانات والبشر والبيئات التي يتشاركونها؟

إحدى الإجابات المحتملة الصادمة هي الانقراض. قد يكون الاستئناس نذيراً بموت الأسلاف البرية لهذه الحيوانات المستأنسة. فأسلاف الخيول والماشية اختفت. ورغم أن الذئاب لا تزال موجودة، فهي ليست بكثرة الكلاب.

وربما يكون الهدف من إطعام بعض الطيور عملياً بحتاً. فأنت تطعم الدجاج اليوم حتى تأكل بيضه أو أجنحته غداً. ولا يمكنك امتطاء حصان جائع.

لكن إطعام الحيوانات بكثرة لا علاقة له بأي عائد على الاستثمار. إذ تنتشر طيور الحدأة السوداء في دلهي بأعداد هائلة قد تكون الأعلى بين الطيور الجارحة لتتعذى على القمامة والآفات المغذية التي تجذبها القمامة. كما أنها تستفيد من صدقة المسلمين الذين يحبون إلقاء قطع اللحم في الهواء لإطعام الطيور.

والكثير من الهنود يطعمون كلاب الشوارع بطبيعة الحال، ويعاملونهم مثل جيرانهم. ففي مدينة صغيرة بالقرب من أحمد آباد، التي تحدثت سابقاً عن جهودها لمكافحة داء الكلب، لا يمكنك إطعام الكلاب بقايا خبز عادي، بل يتعين عليك إضافة بعض الزبدة الصافية حتى تتمكن من استساغتها.

إن طبيعة إطعام البشر للحيوانات ليست مفهومة بالكامل، وهذا إلى حد كبير يعود إلى أن العلماء لم يعطوا هذا الموضوع قدراً كبيراً من اهتمامهم. وهذا تحديداً ما يريد الباحثون في إنجلترا وأسكتلندا تغييره؛ إذ يعمل خمسة علماء، بمنحة مقدمة من مؤسسة Wellcome Trust تزيد على مليوني دولار وتستمر لمدة 4 سنوات، على مشروع تعاوني متعدد التخصصات لمنح إطعام الحيوانات حقه من الدراسة، والبدء في الإجابة عن بعض الأسئلة المحيرة. ويطلقون على مشروعهم: “From ‘Feed the Birds’ to ‘Do Not Feed the Animals'” أو من “أَطعِم الطيور” إلى “لا تطعم الحيوانات”. ونعومي سايكس، عالمة الآثار بجامعة إكستر، هي صاحبة فكرة هذا المشروع.

دجاج العصور الأولى

إن النتائج التي أشارت إليها دراسات متعلقة بعظام الدجاج المتحجر عن النظام الغذائي للطيور وجدت أنه في الأماكن التي كانت تكثر بها قرابين الدجاج للإلهين مركوري وميثراس أثناء الاحتلال الروماني لبريطانيا، بدا أن الدجاج كان يسير على نوع خاص من الأنظمة الغذائية. وتوصلوا إلى أن الدجاج المخصص للقرابين في العصر الروماني كان يتغذى على الدخن استعداداً لذبحه وتقديمه قرباناً.

وفي النهاية، أصبح الدجاج مصدراً رئيسياً للغذاء. إن هذا أحد الأمثلة على عملية استئناس كان فيها إطعام الحيوانات أهم في البداية من أكلها.

وجلب الرومان معهم أيضاً الكلاب والقطط؛ إذ عُثر على بقايا القطط في القرى جنباً إلى جنب مع بقايا قطط برية بدا أنها تعيش مع البشر أو بالقرب منهم أيضاً، لا على أساس أنها حيوانات أليفة، ولا على أساس أنها برية أيضاً.

القطط والمسيحية

يعتقد أن الرهبان هم من بدأوا تربية القطط لأول مرة واعتبروها حيوانات منزلية أليفة. وكانوا يحتفظون بها حتى تأكل الفئران التي تأكل الوثائق التي يكتبونها. والرهبان بالطبع كانوا يأكلون السمك لأنهم مطالبون بالصيام طوال الوقت.

وربما كان الرهبان يطعمون القطط أسماكهم. وانتشرت هذه العادة. والآن توجد مصايد كاملة لاصطياد الأسماك المخصصة لطعام القطط.

وهذا يقلق العلماء بسبب تأثيره البيئي؛ حيث إن الناس لا يمارسون الضغط على مصايد طعام القطط بقدر ما يمارسونه على مصايد الأسماك التي توفر الغذاء للناس.

ما هي دوافع إطعام الحيوانات في العصور الماضية وفي الثقافات المختلفة؟

انضم أربعة زملاء إلى الدكتورة نعومي في مشروعها، وتحصر المجموعة أبحاثها من الناحية الجغرافية في بريطانيا لأسباب عملية ولوجستية. ويتركز اهتمامها بشكل أساسي على الأدوار التي تؤديها الطيور والقطط في حياة الإنسان، مثل الحيوانات الأليفة والآفات والحيوانات البرية وحيوانات حديقة الحيوان. وفي كل حالة، يطرحون الأسئلة العامة نفسها عن أصل ودوافع طرق التغذية المختلفة، وما الذي يستوجب التغيير.

وتثير تغذية الطيور العديد من أسئلة البحث مثل أين ومتى وكيف ولماذا بدأت. وأيضاً لماذا يرى الناس بعض الطيور محبوبة وينفرون من البعض الآخر؟.

وهذا بدوره يثير السؤال الفلسفي العميق عن السناجب. إن الناس في بريطانيا ينفقون ما يقرب من 200 مليون جنيه إسترليني على إطعام الطيور، ربما لأنهم يحبونها ويريدون أن يكونوا قريبين من الطبيعة. لكنهم لا يحبون الحمام. ولا يطيقون السناجب.

على سبيل المثال، في القرن الخامس عشر الميلادي في إنجلترا، أقرت القوانين المعروفة باسم “قوانين الآفات” مكافآت لقتل أنواع مختلفة من الحيوانات، وليس الجرذان والفئران فقط.

كانت هناك طيور مثل الغربان، والحدأة الحمراء، والكثير من الطيور الجارحة. فما سبب التغيير في هذا المنظور؟ وكيف كان الناس يفكرون؟ قد يمنحنا البحث في النصوص والأدب في ذلك العصر بعض الإجابات.

على أن إحدى الإجابات الواردة هي أن درجات الحرارة الباردة في ذلك العصر، الذي أطلق عليه العصر الجليدي الصغير

أدت إلى شح الطعام وتسببت في اتجاه الحيوانات- التي ربما كانت تبحث عن الطعام في البرية- إلى قرى البشر لسرقة الطعام أو البحث في القمامة.

وقد تُظهر دراسة عينات العظام القديمة ومقارنتها بالعظام الحديثة، على سبيل المثال، إن كانت الطيور الجارحة في القرن السادس عشر تعتمد على الغذاء البشري أكثر من غذائها التقليدي.

وتوجد كميات وفيرة من عظام الطيور الجارحة القديمة التي يمكن فحصها؛ لأن البريطانيين في القرن السادس عشر، الذين شجعتهم قوانين الآفات، كانوا يقتلون الطيور ويلقون بها في أكوام القمامة.

حفلات الشاي للشمبانزي

بالإضافة إلى ذلك، فإن المشروع يلقي نظرة سريعة على أنواع أخرى من الحيوانات التي تستضيفها حدائق الحيوان

لكن التناول هنا لا يتعلق بما يجب أن تأكله النمور أو حيوان الكوالا، فالمشروع يسلط الضوء على سلوكٍ اعتمدت عليه علامة تجارية بريطانية للشاي لسنوات طويلة

والشركة المشار إليها هي التي استعانت للترويج لمنتجاتها في حملاتها الإعلانية التلفزيونية

بإعلانات تتضمن حيوانات شمبانزي بكامل ملابسها تتناول الشاي، مع الفطائر الصغيرة والكعكات.

عاشت الشمبانزي في حديقة حيوان “تويكروس” Twycross Zoo، لكن الواقع أن حفلات شاي الشمبانزي كانت ظاهرة شائعة في حدائق الحيوان في جميع أنحاء إنجلترا. إن حديقة حيوان “تويكروس” تأسست في الستينيات على يد امرأتين كانتا مولعتين بالحيوانات الثديية من هذا النوع.

السيدتان عملتا على تدريب الشمبانزي للاستعانة بها في حديقة الحيوان وفي الإعلانات التلفزيونية، ما دفع شركة الشاي للتوجه إليها. وساعد الدخل القادم من تلك الإعلانات مساعدة كبيرة في دعم حديقة الحيوان في مراحلها الأولى.

لكن لأن حيوانات الشمبانزي عدوانية جداً بحيث لا يمكن الاحتفاظ بها كحيوانات أليفة أو استخدامه

ا في الإعلانات مع كبر السن، فإن الشمبانزي التي ظهرت في الحديقة والإعلانات كانت صغيرة لا يزيد عمرها على 3 سنوات.

اعترف علماء الحيوان ومسؤولو الحفاظ على الحيوانات ومؤسسو حديقة حيوان “تويكروس” لاحقاً بحجم الضرر الناتج عن استخدام الشمبانزي بهذه الطريقة، سواء من الأطعمة الغنية بالسكر أو من التدخل في نموها السلوكي الطبيعي. وقد تقاعدت تلك المجموعة من حيوانات الشمبانزي في حديقة حيوان “تويكروس”.

ومع ذلك، فإن الشمبانزي هذه تساعد العلم الآن حتى بعد موتها، فعن طريق دراسة الهياكل العظمية للشمبانزي التي كانت يُستعان بها في حفلات الشاي، تمكَّن الباحثون من تحديد علامات مرضية، يُحتمل أن تكون مرتبطة بالأطعمة التي كانت تتناولها.

كما عمد الباحثون في المشروع إلى دراسة التغييرات في مجموعة من القطط البرية من بريطانيا وما طرأ على نظامها الغذائي بمرور الوقت

ودراسة عظام مجموعة من السناجب البرية كانت تتغذى على الفول السوداني للمساعدة في النمو والتكاثر. ووجدوا أنه فيما يتعلق بالتكيف مع النظام الغذائي، فإن السناجب التي تغذت على الفول السوداني عجزت في الغالب عن تطوير نفس عضلات الفك التي امتلكتها السناجب التي كانت مضطرة إلى الكفاح للحصول على غذائها من مخاريط الصنوبر.

مقبرة النسور

كان الفريق العلمي قد ألزم نفسه بأن يقتصر نطاق الدراسة في الغالب على الألفي عام الماضية، لكن بعض الاكتشافات المحورية

لا سبيل إلى مقاومة دراستها، مثل “مقبرة النسور”، وهو موقع يعود إلى نحو 5 آلاف عام مضت وينتمي إلى العصر الحجري ويقع في جزر أوركني الأسكتلندية.

المقبرة كانت تحتوي على نحو 16 ألف عظمة بشرية، وبقايا نحو 30 نسراً من نوع عقاب البحر أبيض الذيل.

السؤال الرئيسي الذي لم يجب عنه أحد حقاً في الوقت الحالي هو ما إذا كان الناس كانوا يستأنسون هذه النسور

ويقتلونها ثم يُودعونها هذا المكان كنوعٍ من القرابين، خاصة أن هناك ما يشير إلى أنها ربما كانت في وقت ما طيوراً أليفة.

إذا كان الأمر كذلك، فإنه يُحتمل أن النسور كانت تأكل وفق نظام غذائي مختلف عن النسور البرية التي كانت تتغذى في البحر.

هدف الإنسان الأساسي هو تدجين الحيوانات

تعزو الدكتورة ناعومي سايكس كثيراً من عادات الإنسان المتعلقة بإطعام الحيوانات إلى رغبته في تدجينها

وهي تقول إن سيرورة التدجين هذه تطورت خلال عملية إطعام البشر للحيوانات كما حدثت عن طريق اصطيادها وإجبارها على تناول الطعام

وتستدل على ذلك بما تقول إنه يحدث بوضوح مع الحيوانات الأليفة المنتشرة، مثل الكلاب والقطط.

وتذهب الدكتور ناعومي كذلك إلى أن بعض الحيوانات التي نأكلها الآن، مثل الدجاج والأرانب، يبدو أنها قد دخلت حياتنا لأول مرة ليس بوصفها غذاء لنا، ولكن كحيوانات آكلة خضعت للتدجين.

علاقة التدجين والانقراض

التدجين والانقراض غالباً ما يأتيان معاً، حتى وإن لم يتضح بعد أي منهما السبب والنتيجة في هذه العملية.

بحسب دراسات التطور، فإن حيوانات الأُرخُص الضخمة قد انحدرت إلى الماشية الصغيرة التي نعرفها. والآن، هناك كثير من القطط المنزلية في بيوت بريطانيا، لكن لم يعد هناك سوى القليل من القطط البرية الأسكتلندية. ولا تزال الذئاب هنا، لكن ليس نوع الذئاب الشرسة التي انحدرت منها الكلاب، فقد انقرضت. والذئاب الموجودة حالياً عددها قليل، في حين أن عدد الكلاب قد يصل إلى مليار، ما يعني أنها غير عرضة للانقراض في وقت قريب، ولو من جهة الأرقام. وما دام هناك بشر، ستكون هناك كلاب، لكن لا أحد يعرف كيف ستبدو، وما قد يطرأ عليها من تدجين إذا ما استمر تنظيف أسنانها ليلاً ونهاراً، وإنفاق ثروات على قص شعرها. لكنها على الأقل ستظل موجودة لوقت ما.

ومع ذلك، فلا يمكن قول الشيء نفسه عن الذئاب. ومما لا شك فيه أنه مع كل انقراض لمخلوق بري، فإننا نخسر جميعاً.

شاهد أيضاً

لكي لا يشعر بالغيرة والإهمال وفقدان الحب.. خطوات لتهيئة الطفل الأكبر لاستقبال مولود جديد

لكي لا يشعر بالغيرة والإهمال وفقدان الحب.. خطوات لتهيئة الطفل الأكبر لاستقبال مولود جديد

لكي لا يشعر بالغيرة والإهمال وفقدان الحب.. خطوات لتهيئة الطفل الأكبر لاستقبال مولود جديد ، …