وقال مركز (كونسيرفاتورز سنتر) في بيان تم إرساله بالبريد الإلكتروني، إن أحد الأسود في المركز “خرج بطريقة ما من المنطقة المغلقة ودخل المنظمة الخاصة بالبشر وبسرعة افترس امرأة”.

وتابع “لم يتضح بعد كيف خرج الأسد من المنطقة المغلقة”، مضيفا أنه يجري التحقيق في الحادث.

وقال المركز إن نائب قائد الشرطة أطلق الرصاص على الأسد وقتله حتى تتمكن الشرطة من استعادة جثمان بلاك.

وأوضح مكتب قائد الشرطة أن رجاله حاولوا تخدير الأسد قبل قتله إلا أنهم فشلوا.

ويقع المركز على مساحة 45 فدانا في برلنغتون على بعد نحو 80 كيلومترا شمال غربي رالي، ويضم أكثر من 80 حيوانا بما في ذلك الكثير من الأسود. وقال المركز إنه سيغلق أبوابه أمام الزائرين حتى إشعار آخر.