هل ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائى يمنعك من الحصول على لقاح كورونا؟

هل ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائى يمنعك من الحصول على لقاح كورونا؟

هل ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائى يمنعك من الحصول على لقاح كورونا؟ في ظل انتشار متغير”دلتا” لفيروس كورونا في أنحاء العالم، تسعى كافة الدول في توفير اللقاحات لمواطنيها للحد من انتشاره والوقاية من مخاطره، والتشديد على ضرورة الالتزام بإتباع الإجراءات الصحية من ارتداء الكمامة وغسل اليدين والتباعد الاجتماعى للحفاظ على صحتك وصحة الآخرين، وكذلك إتباع نظام غذائى لتقوية جهاز المناعة عامل أساسى في تقليل المخاطر.

إقرأ المزيد : قادرة على الحديث وهي أقدم من الديناصورات على الأرض.. 5 معلومات مذهلة عن البكتيريا لم تسمع بها من قبل

وهنا يتبادر إلى ذهن الجميع سؤال، وهو هل يمكن للأشخاص الأصحاء الذين يتبعون نظام غذائى ويمارسون الرياضة عدم الحصول على لقاح كورونا ؟ وفى السطور القادمة سنقوم بالرد على التساؤل.

أكد التقرير، أن تناول الطعام بشكل صحيح يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي على جهاز المناعة ، ولكن التغذية وحدها لا تحارب الفيروسات التي قد تهدد الحياة، وبحسب دراسة أجرتها جامعة ممفيس بأمريكا بعنوان ” تأثير الغذاء على صحة الأنسان”، أظهرت النتائج تحسنًا في العديد من المتغيرات المتعلقة بصحة القلب والأيض ، مثل الكوليسترول في الدم وضغط الدم والأنسولين والبروتين التفاعلي C – وهو بروتين يزيد استجابة للالتهاب مما يعكس بوضوح قوة الغذاء في التأثير بشكل إيجابى على الصحة.

وأكدت الدراسة، أن التغيير الإيجابي في عادات الأكل  يؤدى إلى تحسن الكوليسترول في الدم والجلوكوز بحيث يمكن للأطباء في بعض الأحيان تقليل أو إزالة بعض الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع الكوليسترول ومرض السكري، ولكن لا يزال المريض بحاجة إلى استخدام الأدوية للسيطرة على مرضه ، وتوضح الدراسة أن برنامج التغذية لا يكفى للتغلب على تحديات الجسم.

وأضافت الدراسة ، أن اتباع نظام غذائي ملىء بالعناصر الغذائية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والنوم الكافي يمكن أن تساهم جميعها في تقوية المناعة، كما أن المكملات الغذائية والتباعد الاجتماعى وارتداء القناع تعتبر كل هذه العناصر أدوات في صندوق للمساعدة في مكافحة عدوى كورونا وليس بديلاً عن اللقاحات المنقذة للحياة.

اللقاحات تنقذ الأرواح

وأكد التقرير، أن جميع الآباء تقريبًا يفهمون أهمية تلقيح أطفالهم ضد الأمراض الخطيرة مثل النكاف والحصبة، ويعلمون أن الأطعمة الصحية أو بيئة التنشئة

لن تؤدي وظيفة اللقاح، وعندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا يتم التخلي عن عملية التفكير من قبل البعض الذين يعتقدون أن نمط الحياة الصحي سيكون بديلاً عن اللقاح ، دون التفكير بجدية في ما يفعله اللقاح بالفعل لتوفير الحماية ضد الفيروس .

وقال ، إنه عند التفكير في تلقي لقاح كورونا ، ضع في اعتبارك ما يلي: جميع الأدوية لها مخاطر ، بما في ذلك أشياء تبدو حميدة مثل الأسبرين

ويُعتقد أن وسائل منع الحمل الهرمونية التي تستخدمها ملايين النساء كل شهر تسبب ما يقدر بنحو 300-400 حالة وفاة سنويًا في الولايات المتحدة

وينطبق الشيء نفسه على الجراحة التجميلية وحقن البوتوكس وغيرها من الإجراءات الاختيارية.

وأشار التقرير إلى أن الكثير من الناس على استعداد لقبول المخاطر المنخفضة في تلك الحالات ، ولكن ليس مع تلك التي تنطوي على لقاحات كورونا

على الرغم من حقيقة أن خطر حدوث مضاعفات خطيرة أو الوفاة من كورونا يفوق بكثير المخاطر المنخفضة للأحداث السلبية الخطيرة من اللقاحات، وأوضح أنه لا يوجد نهج نمط حياة ، بما في ذلك الالتزام الصارم بنظام غذائي شامل كثيف المغذيات – نباتي أو غير ذلك  سيوفر حماية كاملة ضد فيروس كورونا .

إقرأ المزيد : أماكن ومبانى مسكونة بأشباح سكانها في أمريكا

شاهد أيضاً

5 طرق للوقاية من مرض الزهايمر ..ممارسة الرياضة وتناول أطعمة صحية

5 طرق للوقاية من مرض الزهايمر ..ممارسة الرياضة وتناول أطعمة صحية

5 طرق للوقاية من مرض الزهايمر ..ممارسة الرياضة وتناول أطعمة صحية ، تعد صحة الدماغ …