هل تلقي لقاحين مختلفين يوفر حماية أكبر من كورونا؟

هل تلقي لقاحين مختلفين يوفر حماية أكبر من كورونا؟

هل تلقي لقاحين مختلفين يوفر حماية أكبر من كورونا؟ يعتقد البعض أن تناول نوعين مختلفين من لقاحات كورونا المتوافرة حاليًا يمكن أن يوفر مزيدًا من الحماية ضد الإصابة بالفيروس، فهل هذا صحيح؟
يستعرض “الكونسلتو” في التقرير التالي إمكانية تلقي لقاحين أو جرعتين مختلفين وتأثير ذلك على الجسم في الوقاية من عدوى كوفيد 19، خاصة مع حلول موسم الشتاء القادم.

ماذا قال الأطباء؟

قال الدكتور فايد عطية، أستاذ مساعد الفيروسات والمناعة بكلية طب جامعة شانتو الصينية، إنه لا يُنصح بتلقي لقاحين مختلفين ضد فيروس كورونا أو الحصول على الجرعة الأولى من نوع والثانية من نوع آخر.
وأكد أستاذ مساعد الفيروسات والمناعة بكلية طب جامعة شانتو الصينية، أن الحالة الوحيدة التي يمكن خلالها تلقي لقاحين مختلفين هي السفر
إلى بلد أخرى لا تعتمد اللقاح الذي يتم التطعيم به مسبقًا، وهذه حالة استثنائية يمكن أن تحدث في أسوأ الظروف.
وأوضح عطية، أن اللقاحات تعتمد على تكنولوجيا تصنيع مختلفة، فعلى سبيل المثال، فايزر ومودرنا فئة، واسترازينيكا وجونسون فئة أخرى
وسينوفاك وسينوفارم فئة ثالثة، وبالتالي فإن تأثيرها على الجهاز المناعي والأجسام المضادة مختلف
ومن ثم يمكن زيادة مخاطر التعرض لمشكلة في رد فعل الجهاز المناعي نتيجة تلقي لقاحين بتقنيتين مختلفتين تمامًا.
وأفاد الدكتور نيخيل بهياني، أخصائي الأمراض المعدية في تكساس: “إن استخدام لقاحين مختلفين ضد كورونا لا يوفر مستوى أعلى من الحماية والوقاية ضد الفيروس
ولا يوصى بعمل ذلك على الإطلاق”.
وأضاف بهياني، أن كل لقاح سواء كان فايزر أو مودرنا أو جونسون آند جونسون يوفر درجة من الوقاية ضد عدوى كوفيد19 في حد ذاته.

رأي الهيئات والمراكز الطبية

وأكدت تجربة أجرتها هيئة الخدمات الصحية الوطنية، استمرت 13 شهرًا لتعزيز استجابة الجهاز المناعي في الوقاية من نوع واحد فقط من اللقاح
أن تلقي جرعتين من اللقاح في الموعد المحدد يوفر حماية فعالة من الإصابة بنسبة 90%.
ومن المتوقع أن يأخذ الباحثون بالهيئة عينة من دم المتطوعين بالتجربة لقياس تأثير تناول جرعتين مختلفين من لقاحات كورونا على استجابة الجهاز المناعي، وهما أسترازينيكا وفايزر.
ووفقًا لتعليمات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن البيانات المتاحة حاليًا تفيد بعدم تلقي لقاحين مختلفين ضد فيروس كورونا، إن لم يستدعٍ الأمر ذلك، بمعنى انتهاء فترة الحماية التي يوفرها اللقاح الذي تم تلقيه أولاً.
وتبين أن تلقي لقاحين في الوقت نفسه أو جرعتين مختلفين يمكن أن يزيد فرص التعرض للعديد من الآثار الجانبية الناتجة عن كلا منهما، ما يؤثر على الحالة الصحية للشخص.

شاهد أيضاً

5 طرق للوقاية من مرض الزهايمر ..ممارسة الرياضة وتناول أطعمة صحية

5 طرق للوقاية من مرض الزهايمر ..ممارسة الرياضة وتناول أطعمة صحية

5 طرق للوقاية من مرض الزهايمر ..ممارسة الرياضة وتناول أطعمة صحية ، تعد صحة الدماغ …