مركز بحثي وشركة تكنولوجيا يتعاونان لمواجهة كورونا بالليزر.. ابتكرا جهازاً يمكنه قتل الفيروسات

مركز بحثي وشركة تكنولوجيا يتعاونان لمواجهة كورونا بالليزر.. ابتكرا جهازاً يمكنه قتل الفيروسات

مركز بحثي وشركة تكنولوجيا يتعاونان لمواجهة كورونا بالليزر.. ابتكرا جهازاً يمكنه قتل الفيروسات ،  تعاون مركز أبحاث علمية تدعمه الأمم المتحدة مع شركة تكنولوجيا إيطالية لاستكشاف إمكانية استخدام ضوء الليزر في قتل جسيمات فيروس كورونا العالقة في الهواء، والمساعدة في إبقاء الأماكن المغلقة آمنة.

إقرأ المزيد : 6 من أبرز مكملات الكولاجين الفعالة ومعايير اختيار المنتج الأفضل لك

كانت هذه الجهود المشتركة بين المركز الدولي للهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية في تريستى

وهي مدينة بشمالي إيطاليا، وشركة إلتيك كيه-ليزر، قد بدأت العام الماضي حينما كانت جائحة كورونا تجتاح البلاد.

فيما ابتكر المركز وشركة التكنولوجيا جهازاً يدفع الهواء عبر غرفة تعقيم تحتوي على مرشح أشعة ليزر يقتل الفيروسات والبكتيريا.

من جهتها، قالت سيرينا زاكينيا، رئيسة مجموعة بيولوجيا القلب والأوعية الدموية في المركز

إن الجهاز أثبت قدرته على قتل الفيروسات في أقل من 50 ملي ثانية.

في هذا الإطار، تعاونت زاكينيا مع المهندس الإيطالي فرانسيسكو زاناتا، مؤسس شركة إلتيك كيه-ليزر

المتخصصة في أشعة الليزر الطبية، والتي يستخدم نجوم الرياضة منتجاتها لعلاج التهاب العضلات والكسور.

إلا أن بعض الخبراء حذّروا من مخاطر محتملة لاستخدام التكنولوجيا القائمة على الضوء لمهاجمة الفيروس الذي يسبّب كوفيد-19.

إذ ألقت دراسة نشرتها مجلة (الكيمياء الضوئية وعلم الأحياء الضوئية)، في نوفمبر/تشرين الثاني 2020

الضوء على مخاوف تتراوح بين مخاطر محتملة للإصابة بالسرطان، وتكلفة مصادر الضوء الباهظة.

الليزر لا يلامس جلد الإنسان

لكن زاكينيا وزاناتا استبعدا حدوث أي مشكلات صحية، مشيرين إلى أن الليزر لا يلامس جلد الإنسان أبداً.

بدوره، ذكر زاناتا أن جهازهم يستخدم الطبيعة في مقابل الطبيعة، مشدّداً على أنه “آمن بنسبة مئة بالمئة على الأفراد، وقابل لإعادة التدوير بالكامل تقريباً”.

غير أن هذه التكنولوجيا لا تقتل الفيروسات والبكتيريا حينما تسقط من الهواء على الأسطح أو الأرض

ولا تمنع أيضاً العدوى المباشرة حين يعطس شخص مصاب بالعدوى أو يتحدث بصوت عالٍ بالقرب من آخر.

في حين حصلت شركة إلتيك كيه-ليزر على براءة اختراع من السلطات الإيطالية، وتسعى لنشر هذه التكنولوجيا عالمياً.

يُشار إلى أن إجمالي إصابات فيروس كورونا المستجد وصل إلى 183388995 حالة عالمياً

فيما ارتفعت الحصيلة الإجمالية للوفيات إلى 3970596 حالة، بينما بلغت حالات الشفاء من الفيروس 167903310 حالة.

كما أوضحت بيانات أنه تم على مستوى العالم إعطاء إجمالي 1.3 مليار جرعة من اللقاحات المضادة للفيروس التاجي

حيث بلغ أحدث معدل للتطعيم ما يُقدّر بنحو 7.41 مليون جرعة في اليوم على أساس التقارير الواردة.

شاهد أيضاً

مسكنات بدون آثار جانبية، وأطراف اصطناعية.. ابتكارات علمية كانت العناكب السبب وراء اختراعها

مسكنات بدون آثار جانبية، وأطراف اصطناعية.. ابتكارات علمية كانت العناكب السبب وراء اختراعها

مسكنات بدون آثار جانبية، وأطراف اصطناعية.. ابتكارات علمية كانت العناكب السبب وراء اختراعها ، معظمنا …