الرئيسية / رياضة ومركبات / لاعبة أفغانية تروي التحديات التي واجهتها في كرة السلة بسبب إعاقتها
لاعبة أفغانية تروي التحديات التي واجهتها في كرة السلة بسبب إعاقتها

لاعبة أفغانية تروي التحديات التي واجهتها في كرة السلة بسبب إعاقتها

كشفت لاعبة كرة السلة الأفغانية نيلوفر بيات عن التحديات التي تواجهها بسبب إعاقتها بعد أن أصيب بالشلل في عمر السنتين في انفجار أودي بحياة أحد أشقائها، وقد لعبت نيلوفر كرة السلة لأول مرة على كرسي متحرك في ملعب مفتوح في وسط العاصمة كابول ، وأحاط بها المتفرجين من الذكور اللذين صرخوا وأمطروا اللاعبة بالشتائم والسباب والألقاب المهينة، ولكن بيات قررت عدم الاستسلام و الاستمرار في اللعب على أي حال.

تستعد اللاعبة البالغة من العمر 24 عامًا وفريقها المكون من جميع الإناث للتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية للمعاقين في طوكيو في العام المقبل – وهو تحدٍ، لكنه ليس التحد الوحيد الذي يواجهه الفريق الشاب.

وقالت بيات في بعض الأحيان يتم إلغاء الدورات التدريبية الخاصة بنا لأسباب تتعلق بالأمن، كما أن العديد من اللاعبات لا يحظين بدعم أسرهن، وبعضهن تسرب بعد الزواج، ويرفض أزواجهن عودتهم للعب مرة أخرى، لكنها تضيف أنها فخورة بما تفعله في ظل كل هذه الظروف.

ولدي غالبية اللاعبات المعاقات في فريق كرة السلة وظائف بدوام كامل ، لذلك يتم تدريبهن في الصباح الباكر خلال عطلات نهاية الأسبوع، وقد بدأ الفريق الوطني الأفغاني لكرة السلة لذوي الاحتياجات الخاصة  في التنافس دولياً منذ عامين فقط ، في كأس بالي وحصلوا على الميدالية الذهبية ، كما شارك الفريق مكون المكون من 12 لاعبة في دورة الألعاب الآسيوية بارا ، ومن التوقع أن يسافر إلى تايلاند في وقت لاحق من هذا العام في محاولة للتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية للمعاقين في طوكيو 2020.

وتغيرت بعض الأشياء للأفضل منذ ظهور فريق كرة السلة لأول مرة في عام 2012 ،حيث أصبح لدي المبتدئين من ذوي الاحتياجات الخاصة من لاعبي كرة السلة ، صالة ألعاب رياضية خاصة بهم ، في كابول ، بها المزيد الخصوصية ، وفي عام 2014 ، تم الاعتراف دوليا بكرة السلة للذوي الاحتياجات الخاصة، مما يمهد الطريق للنساء للمنافسة في جميع أنحاء العالم.

ويوجد الآن في أفغانستان 126 لاعبة في مدن مختلفة في جميع أنحاء البلاد؛ معظمهم يسعون جاهدين ليصبحوا أبطال المعاقين. وعن فريق كرة السلة والتحديات التي واجهها  ،قال شكر الله زيراك ، نائب رئيس اتحاد كرة السلة لذوي الاحتياجات الخاصة في أفغانستان: “لقد تقدموا بشكل كبير”، “كل ما لديهم كان المعدات الأساسية. لا أوزان، لا مكان للعمل أو تدريب القوة، فقط الكراسي المتحركة وكرات السلة. ”

ويتزايد عدد الأشخاص ذوي الإعاقة في أفغانستان، ووفقًا للجنة الدولية للصليب الأحمر، تم توفير 2000 كرسي متحرك و 22000 طرف اصطناعي في العام الماضي، و يعيش حوالي 1.5 مليون شخص – أو واحد من كل 20 – مع نوع من الإعاقة الجسدية في أفغانستان، والكثير منهم بسبب سنوات الحرب الدامية.

وكانت بيات طفلة صغيرة عندما أصيب منزل عائلتها في كابول بصاروخ من تنظيم طالبان، وأصيبت بقطع وشظايا في الحبل الشوكي وحرق في ظهرها وساقها وقتل شقيقها وقضت بيات بعد الحادث عام كاملا المستشفى عام وخضعت لعدة عمليات جراحية ، و كانت تأمل في التعافي أكثر .

وفي السنوات الأخيرة، عملت اللاعبة مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وكانت تدعم أسرتها بدخلها، كما تلقت الكثير من الدعم من بعض المشجعين بالإضافة إلى والدها الذي دافع عنها أمام أفراد الأسرة الآخرون الغير مرحبين بفكرة ممارستها الرياضية، وقالت بيات ” الرجال في هذا البلد لا يحبون المرأة القوية وأنا امرأة قوية “

Facebook Comments

شاهد أيضاً

"سكودا" تطلق نظامًا يسمح بتسليم الطرود إلى صندوق السيارة

“سكودا” تطلق نظامًا يسمح بتسليم الطرود إلى صندوق السيارة

shares تعمل شركة “سكودا” على تطوير نظام يسمح للبريد السريع بإرسال الطرود ووضعها في صندوق سيارتك، وبالتالي …