قطة وفية ترافق مريض سرطان لرعايته

قطة وفية ترافق مريض سرطان لرعايته

قطة وفية ترافق مريض سرطان لرعايته ، تجعل الحيوانات هذا العالم مكانًا أفضل، خاصة أن الحيوانات الأليفة تساعد أصحابها فى الكثير من الأحيان على تخطى الفترات الصعبة فى الحياة، وهو ما فعلته إحدى القطط المملوكة لفتاة تدعى كيلى نوجنت، والتى انتقلت من ميامى لنيويورك، بعد تشخيص والدها بسرطان نخاع العظم، وأخذت قطتيها معها للاهتمام بوالدها المريض.

إقرأ المزيد : موديرنا تختبر 3 لقاحات معززة لمكافحة سلالة كورونا المتحورة بجنوب أفريقيا

وكشفت كيلى، أن القطة التى تحمل اسم “تاتو”، غالبا ما كانت تنام على الطاولة، ومخالبها ملفوفة حول يدى والد كيلى، واعتقدت كيلى أنها ستعتني بوالدها، لكن إحدى قططها تولت المهمة ولم تتركه منذ ذلك الحين، .

وقالت كيلى، وجدت أنه بعد أكثر من شهرين منذ وصولهم إلى منزل أبيها، أصبحت القطة “تاتو” ووالدها، مرتبطين بشكل كبير وملحوظ، وأضافت: “إنه أجمل شيء يمكن أن تراه على الإطلاق لأنني أعرف أن تاتو يمكنها أن تشعر بوجود خطأ ما وأنها بحاجة إليه، كأنها تقول هذا هو عملى الآن، سأساعد فى شفائك، بدا الأمر كما لو كانت تعلم أنى والدى مريض ويحتاج لرعاية خاصة“.

وفى واقعة أخرى عن علاقة الحيوانات بالبشر، فقد أشار تقرير آخر – فى وقت سابق – إلى أنه بعد أكثر من 15 عاما من الغياب، عادت القطة “براندى” إلى صاحبها، والتى سبق وضلت طريقها، فى ولاية كاليفورنيا الأمريكية، حيث التأم شمل القطة “براندى”، ذات اللونين البنى والرمادى مع صاحبها تشارلز، الذي تبناها عندما كانت تبلغ من العمر شهرين عام 2005.

ووصف تشارلز عودة قطته بـ”الأمر المذهل الذى لا يصدق”، وتحدث عن لحظة عودة القطة بعد فترة الغياب الطويل، قائلاً: “رأيتها، وحملتها كان جيدًا أن تكون بين ذراعي مرة أخرى”.

وقال تشارلز إن “القطة براندى ضلت طريقها بعد أشهر قليلة من تبنيها، حين خرجت بعد الظهر إلى الفناء الخلفي لمنزلنا، لكن عندما حل الظلام وذهبت لإحضارها إلى الداخل، لم تكن هناك”.

إقرأ المزيد : بعيداً عن المواد الكيميائية القاسية.. 6 طرق فعالة لتبييض الملابس وإزالة البقع

شاهد أيضاً

العثور على أنقاض مدينة يونانية قديمة

العثور على أنقاض مدينة يونانية قديمة

العثور على أنقاض مدينة يونانية قديمة ، يسعى علماء الآثار يومياً للعثور على الآثار القديمة، …