وبحسب ما نقلت “ديلي ميل”، فإن الابن  لم يتمكن من حضور جنازة والده في موعدها، فقرر أن يدخل إلى القبر على الرغم من انتهاء عملية الدفن منذ مدة بمنطقة أكري، شمالي البرازيل.

وقامت العائلة بالإبلاغ عن ابنها الذي ذهب إلى المقبرة حتى يودع والده بالطريقة الغريبة، وأظهرت الصور عناصر الشرطة وهم يقومون بسحبه إلى الخارج من ثقب ضيق في الحجرة التي دفن فيها والده.

ولم يجر الإعلان عن اسم الابن الذي حظيت قصته بتفاعل واسع على منصات التواصل الاجتماعي؛ بين معجب ومستاء مما حصل.

وأبدى معلقون تعاطفهم مع الابن، وقالوا إنه لا يدرك أمورا مثل حرمة القبر لأنه يعاني صعوبات عقلية، وبالتالي، فقد اقتحم موقع الدفن من باب التعلق بأبيه.

في المقابل، قال آخرون إن المقابر تحتاج إلى حراسة حتى لا يتسلل أشخاص غير أسوياء إلى القبور ويعبثوا بها، لاسيما أنهم قد يؤذون أنفسهم أيضا.