وبحسب ما نقلت الأسوشيتد برس، فإن روز ماري بينتلي، توفيت عن 99 عاما، في سنة 2017، ولم تعان أي مشاكل، على قيد الحياة، على الرغم من وجود كافة أعضائها في الأماكن الخطأ، باستثناء عضلة القلب التي كانت في الجهة اليسرى.

وذكر المصدر أن عددا من طلبة الطب في جامعة أوريغون، اكتشفوا هذا الأمر بعد وفاة المرأة التي ربت خمسة أطفال وتزوجت وساعدت شريك حياتها في محله التجاري.

وتم عرض هذه الحالة خلال مؤتمر علمي أقيم مؤخرا، والغريب في الأمر هو أن هذه المرأة عمرت طويلا بخلاف من يعانون الاضطراب الصحي.

ويعرفُ هذا الاضطراب الصحي في الأوساط الطبية بـ”انقلاب وضع الأحشاء” ويؤدي في بعض الأحيان إلى مشاكل في القلب تهدد صحة الإنسان.

ويجري تشخيص هذا الاضطراب لدى 0.01 في المئة من البشر، أي شخص واحد من كل عشرة آلاف، ومن مظاهر هذا المرض، أن القلب قد يكون في الجهة اليمنى.