تعرف على 9 أطعمة ليس من الضروري غسلها قبل طهيها

تعرف على 9 أطعمة ليس من الضروري غسلها قبل طهيها

تعرف على 9 أطعمة ليس من الضروري غسلها قبل طهيها ، من المتعارف عليه أن غسل الطعام قبل طهيه وتناوله يُعتبر خط الدفاع الأول ضد التسمم الغذائي. لكن يبدو أن هذه القاعدة لا تناسب جميع أنواع الأطعمة!

إقرأ المزيد : 5 أطعمة سحرية للتخلص من دهون البطن.. منتجات الألبان أبرزها

فقد تبيّن أن أنواع معيّنة من الطعام يُمكن أن يُسبب غسلها اختلاف طعمها وقوامها أو حتى تسبيب الأذى لك!

9 أطعمة لا يجب غسلها قبل تحضيرها للأكل!

غسل الفطر “المشروم” يضر بنكهته

الفطر بطبيعته شديد الامتصاص وقد يكون من المستحيل تجفيفه تمامًا بعد غسله. وغسل الفطر سيسمح بامتصاص كميات كبيرة من الماء “وربما الصابون”، ما يؤدي إلى تغيير واضح في النكهة.

والطريقة الأمثل لتنظيف المشروم من الأوساخ والغبار عبر مسحه بمنديل ورقي جاف وكشط الأوساخ الملتصقة به.

يُمكنك تخطي غسل أطعمة مثل السلطات المغسولة مسبقًا

إن كان المُلصق على عبوّات السلطات الجاهزة يُشير إلى أنه تم غسلها، فالأفضل أن تمضي قدمًا دون غسلها مرةً أخرى.

فغالبًا ما تتم معالجة الخضروات المغسولة مسبقًا بمزيج من الماء وعامل تعقيم غذائي مثل بيروكسيد الهيدورجين أو الكلور.

هذا الأمر كفيل بمنع أي نمو للبكتيريا طالما أنها مخزّنة في ظروف مبرّدة، ومن غير المحتمل ان تمرض عند تناولها مباشرةً من العبوة.

البيض

يخضع البيض في الولايات المتحدة إلى عملية تنظيف شاملة للغاية قبل أن يتم توزيعه على السوبر ماركت ومحلات البقالة ليُباع للمستهلكين.

كما أن البيض يحتوي طبيعيًا على طبقة رقيقة غير مرئية لحماية الأجزاء الداخلية منه من الميكروبات والأوساخ.

وحيث أن البيض يتم غسله قبل بيعه في الولايات المتحدة، فإن الطبقة الرقيقة تزول بفعل الماء والصابون، ويُصبح عرضةً لنمو البكتيريا. لذلك يجب أن يُحفظ في درجات مبرّدة.

بينما في العديد من دول الاتحاد الأوروبي، لا يتم غسل البيض مقابل تحصين الدجاج ضد السالمونيلا.

وهذا يعني أن البيض الأوروبي يُمكن تخزينه في درجة حرارة الغرفة ويبقى طازجًا لفترة طويلة.

غسل الدجاج يزيد من خطر الإصابة بالتسمم الغذائي

على عكس ما تفترضه، فإن غسل الدواجن تحت الماء الجاري يزيد فرص إصابتك بالتسمم الغذائي!

فمن خلال غسل الدجاج النيّء في الحوض، من المحتمل أن تنشر البكتيريا في كل أرجاء المطبخ.

والطريقة الوحيدة لقتل البكتيريا الموجودة على الدجاج النيء عبر طهيه، وليس غسله.

حتى السمك النيّء لا يجب غسله!

ينطوي غسل الأسماك النيئة على نفس مخاطر غسل الدواجن – بمحاولة تنظيف المأكولات البحرية في الحوض، فأنت تنشر البكتيريا الضارة على الأسطح التي من المحتمل ألا يتم تطهيرها بالحرارة أو المطهرات قبل ملامستها للأطعمة الأخرى.

يكفي أن تقوم بإزالة القشور من الأسماك، لكن اترك سمكتك غير مغسولة لمنع مطبخك من أن يصبح أرضًا خصبة لتكاثر الجراثيم.

لا تغسل اللحوم الحمراء

بالإضافة إلى كون هذا الأمر محفوفًا بالمخاطر تمامًا مثل غسل الدجاج والأسماك، فإن غسل اللحوم الحمراء يُفقدها جودتها ونكهتها.

فالرطوبة التي تُضاف إلى اللحم عبر غسله تؤدي إلى خلق بخار يُؤثّر مباشرةً على المذاق.

ولتنظيف اللحم قبل طهيه، يُفضّل تجفيفه بمنشفة ورقية لإزالة الرطوبة الزائدة منه.

من الأطعمة التي لا تُغسل، بذور الكينوا المعبّأة

إن كُنت اشتريتَ الكينوا من قبل، فربما لم تستغ طعمها المر قليلًا الذي يُمكن أن تحصل عليه إن لم تقم بغسلها قبل الطهي.

هذا الطعم ناتج عن مادة الصابونين، وهو مركب طبيعي يهدف إلى منع الطيور والحشرات من تناول البذور على النبات في البرية.

مع ذلك، فإن الكينوا المعبّأة تم تحضيرها بطريقة نُزعت منها مادة الصابونين، وذلك يعني أنها لن تترك في فمك طعمًا مرًا.

لا تغسل الباستا مطلقًا

بعض الناس يقومون بغسل الباستا قبل طهيها لإزالة الأوساخ عنها. لكن ما يحدث فعليًا هو شطف كل النشا منها.

تساعد هذه النشويات الصلصة على الالتصاق بالمعكرونة وإضفاء النكهة. والمعكرونة المعبأة هي منتج جاف ومن غير المرجح أن تؤوي أي بكتيريا يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء.

ليس عليك غسل كل أنواع الأرز

إن قرار غسل الأرز قبل طهيه من عدمه يعتمد على عددٍ من العوامل. حيث تقوم بعض المصانع بإضافة التلك إلى الأرز لمنحه منظرًا أكثر بياضًا.

في هذه الحالة، يتم غسله. لكن في كثيرٍ من الأحيان، لا يُضاف التلك للأرز، وبالتالي لا تكون هناك حاجة لغسله.

كما أن غسل الأرز قبل طهيه يؤدي لإزالة مادة النشا الطبيعية التي تُغلّف سطحه ما ينعكس سلبًا على تحضير بعض الأصناف.

شاهد أيضاً

سرقة 'كمان' تاريخى من قطار سريع فى فرنسا.. سعره 10 آلاف يورو

سرقة ‘كمان’ تاريخى من قطار سريع فى فرنسا.. سعره 10 آلاف يورو

سرقة ‘كمان’ تاريخى من قطار سريع فى فرنسا.. سعره 10 آلاف يورو ، سرق “كمان” …