الرئيسية / عجائب وغرائب / ترك العالم ليعيش وحيدا في الغابة.. ويسد احتياجاته بالسرقة
ترك العالم ليعيش وحيدا في الغابة.. ويسد احتياجاته بالسرقة

ترك العالم ليعيش وحيدا في الغابة.. ويسد احتياجاته بالسرقة

ترك العالم ليعيش وحيدا في الغابة.. ويسد احتياجاته بالسرقة

كثيرون يرون أن الوحدة أمر مزعج، وآخرون يرون أنها مصدر للسعادة

لكن أن تظل وحيدا داخل غابة لمدة 27 عامًا، وتقرر الانفصال عن العالم من حولك لأمر مثير للدهشة.

كانت تلك هي الحكاية التي رواها “علم شابنام” الصحفي في “بي بي سي”، عن رجل أمريكي قرر ترك الحياة بكل تفاصيلها وأن يعيش في غابة بولاية مين الأمريكية منذ كان في العقد الثاني من عمره.

حينما كان كريستوفر نايت بلغ العشرين من عمره عام 1986، قرر أن يقود سيارته باتجاه غابات ولاية مين

وما أن وصل حتى ترك سيارته ومعه معدات التخييم رأى بأن هذا المكان هو ما يريد أن يكون بيته ويظل فيه مدى الحياة وعند أحد البحيرات استقر بخيمته ولم يخرج من الغابات مرة أخرى لمدة 27 عامًا.

كان يلبي احتياجاته بالسرقة

بالطبع بعد مرور الوقت، كان نايت في احتياج لبعض الأشياء فكان يعتمد على السرقة من الكبائن الموجودة في الغابة ليلبي احتياجاته

ولكن كان لديه مبدأ فكان يسرق ما يحتاجه فقط من “الغذاء، ووقود الطبخ، والملابس، والأحذية، وبطاريات للمصابيح التي يستخدمها

وسرق الكثير من الكتب، وكان دوما ما يحاول تقليل حجم الخسائر التي يتسبب بها قدر المستطاع.

ترك العالم ليعيش وحيدا في الغابة.. ويسد احتياجاته بالسرقة

بعد ازدياد بلاغات السرقة بالمنطقة، الذي كان قد تجاوز الألف بلاغ عبر مرور السنوات أثار قلقا لدى السلطات الأمريكية لتنجح الشرطة مؤخرا في القبض على نايت بعد نصب فخ له واعتقاله متلبسا.

وحينما كان الكاتب مايك فينكل يؤلف كتابه “غريب في الغابة: القصة غير العادية للناسك الأخير”

زار نايت في السجن ليسأله عن سبب تركه للعالم، وذهابه ليعيش وحده تمامًا.

نجا من الموت بأعجوبة.. مغامر يسقط من شلال ارتفاعه 57 مترا

لم أكن أشعر بالراحة وسط الناس

حينما طرح عليه التساؤل أجاب قائلا بأنه لم يكن يشعر بالراحة وسط الناس، وأضاف الكاتب فينكل: “سألته: هل ارتكبت جريمة؟ هل هناك ما يضايقك وسط الناس؟ ليؤكد أنه ليس هناك أي شيء من هذا القبيل

وأن الرغبة في الوحدة مثل قوة الجاذبية، فكل جسده يخبره بأنه يشعر بالراحة وحده”.

ترك العالم ليعيش وحيدا في الغابة.. ويسد احتياجاته بالسرقة

ويبدو أن تلك الرغبة كانت قوية جدا لتجعل الرجل يفضل قضاء نحو 3 عقود دون أن يتحدث إلى أي شخص

ولكنه أضاف معلومة قائلا: “لقد قلت هاي لأحد المارين بالغابة يوما ما”.

وبالرغم من الشتاء القارس في ولاية مين الأمريكية القارس الذي تصل فيه درجة الحرارة إلى 20 درجة تحت الصفر إلى أن نايت لم يشعل نارا قط طلبا للدفء حتى لا يلفت الانتباه إليه

وقال الكاتب فينكل: “لو ذهبت في ليلة شتوية إلى غابات مين للتخييم ولم توقد نارا فستثير الإعجاب

ولو فعلت ذلك لأسبوع فسوف تثير الذهول

أما لو فعلت ذلك لشهر فسيكون الأمر غير قابل للتصديق، ولكن هذا الرجل فعلها لـمدة 27 عاما”.

وقال نايت للكاتب فينكل عن طقوس يومه، إنه كان ينام في وقت مبكر حوالي السابعة مساء ويستيقظ في الثالثة فجرا

ويعتبر هذا أكثر وقت يكون فيه الطقس باردا فكان يمارس الرياضة حتى الصباح ليظل دافئا.

وأضاف نايت إنه كان يقرأ بعض الوقت ويحل الكلمات المتقاطعة، ولكن أغلب أوقاته كان يمارس ما يمكن وصفه بـ “اللاشئ”

وحينما سأله الكاتب فينكل أن يشرح له معنى اللاشئ قال: ” أبلغني بأمور مثيرة، أولها أنه لم يشعر قط بالملل طوال هذا الوقت

وأنه لم يكن وحيدا أبدا فقد كان يشعر أنه مرتبط بكل شيء حوله، فلم يكن يعرف أين ينتهي جسده وأين تبدأ الغابة

لقد كان يشعر بوحدة مع الطبيعة والعالم”.

يذكر أن كريستوفر نايت قضى  7 أشهر في السجن بتهمة السرقة، مفضلا خلالها عدم التحدث لأي صحفي إلا الكاتب مايك فينكل.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

أمريكية تكشف سر العمر الطويل بعد إتمامها 107 أعوام

أمريكية تكشف سر العمر الطويل بعد إتمامها 107 أعوام

shares أمريكية تكشف سر العمر الطويل بعد إتمامها 107 أعوام كشفت سيدة أمريكية معمرة عن …