وقالت سيراب ديمير، من شرق تركيا، لوسائل إعلام محلية، إنها تعاني من مرض نادر، عبارة عن حالة مرضية ناتجة عن زيادة في هرمون النمو في الجسم.

وذكرت “تزوجت أمي من رجل آخر بعدما تم الحكم على والدي البيولوجي بالسجن”، مضيفة “بعد ذلك طردني زوج أمي من المنزل والآن أعيش في الشوارع. لن يوظفني أحد بسبب طولي”.

وتابعت الفتاة المتشردة أنها تعيش حاليا في مداخل المستشفيات، مشيرة إلى أن عائلتها لم تعد تعتني بها.

ووجهت ديمير طلبا ونداء للسلطات التركية لمساعدتها في العثور على شقة وعمل.