وقال المليونير فوريست فين، وكيل التحف الفنية من مدينة سانتا فيه الأميركية، الذي خبأ الكنز، إن رجلا نجح بالعثور على الكنز المشهور وسط جبال الروكي.

 فقد قتل على الأقل 4 أشخاص وهم يبحثون عن هذا الكنز، بينما أنفق آخرون مدخراتهم من أجل الوصول إليه.

وقال فين البالغ من العمر 89 عاما، إن مغامرا من شرق الولايات المتحدة، لم يرغب بالكشف عن اسمه، نجح بالوصول أخيرا إلى تلكنز، وأكد له الأمر بإرسال صورة للكنز الثمين.

ونشر فين أدلة للوصول إلى الكنز على الإنترنت، كما نشر شعرا يحتوي على ألغاز، في كتاب عن حياته عام 2010، بعنوان “لذة الملاحقة”.

وقال إن مئات الآلاف حاولوا البحث عن الكنز في مناطق عديدة بالولايات المتحدة، دون جدوى.

ويعتقد أن صندوق الكنز يحتوي على عملات ذهبية ثمينة ومجوهرات وتحف ثمينة أخرى، تساوي جميعها مليون دولار.

وقال المليونير إنه أوصل الصندوق البالغ وزنه 19 كغ إلى مخبئه على رحلتين، وإنه كان يهدف بذلك إلى تشجيع الأميركيين على استكشاف الحياة البرية، والابتعاد عن المدن.

وعندما سئل عن شعوره بعد أن تم العثور على الكنز: “لا أعرف. نصفي يشعر بالسعادة، والنصف الآخر يشعر بالحزن”.