واحتفل بوب ويتون بعيد ميلاده مع أصدقائه في مركز رعية المسنين في مقاطعة جنوبي بريطانياهامبشاير.

وبالرغم من أن ويتون عانى من أمراض مثل الإنفلونزا والملاريا، وخضع لعمليتين جراحيتين، إلا أنه لا يزال حتى الآن يعتمد على نفسه في إنجاز الكثير من المهام.

ولا يزال المعمر البريطاني يعد طعامه بنفسه، ويذهب إلى السوق من أجل شراء احتياجاته، مستخدما جهازا يساعده على المشي.

ويبدو أن السر وراء عمره المديد، هو اعهتماده على نمط حياة صحي، قائم على ممارسة الأنشطة.

وولد المهندس والمعلم المتقاعد في 29 مارس عام 1908، ولديه ثلاثة أبناء و10 أحفاد، ولهؤلاء 25 طفلا، وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وقال عميد البريطانيين إن العالم تغير “بصورة هائلة” في حياته، لكن الناس ظلوا على حالهم تقريبا.

وأوضح أنه في عام 1933، سافر إلى هونغ كونغ عبر سفينة، واستغرقت الرحلة نحو 6 أسايع، وهي مسافة يمكن قطعها الآن في ساعات معدودة.