بريطانية تشارك صورة ابنتها فى المستشفى قبل وفاتها للتوعية بمخاطر الربو

بريطانية تشارك صورة ابنتها فى المستشفى قبل وفاتها للتوعية بمخاطر الربو

بريطانية تشارك صورة ابنتها فى المستشفى قبل وفاتها للتوعية بمخاطر الربو ، شاركت أم بريطانية حزنها مع متابعيها من الأسرة والأصدقاء، بنشر صورة للحظات الأخيرة التي قضتها مع ابنتها البالغة من العمر 15 عامًا، قبل إيقاف تشغيل أجهزة دعم الحياة عنها، والتى وضعت عليها بعد نوبة ربو مفاجئة أدت إلى موت دماغها، وكان الهدف من نشر الأم لهذه الصورة هو التوعية بمخاطر مرض الربو.

دليلك الشامل للنجاة في حال هاجمك كلب شرس!

أن بولا طومسون، التي تبلغ من العمر 47 عامًا، وجدت ابنتها  “بيكسي” غير قادرة على التنفس أو التحدث بعد أن غفوت في المنزل  مدينة بورتون ، ستافوردشاير، حيث كانت تعانى من نوبة الربو.

وأفادت الصحيفة، أنه تم نقل بيسي إلى المستشفى ودخلت في غيبوبة، وانتظرت أسرتها أربعة أيام بينما كانت ابنتهم تناضل من أجل حياتها، ولكنها ماتت دماغياً.

وقالت عائلة الفتاة، إن الأطباء يعتقدون أن نوبة الربو التي تعرضت لها في وقت سابق كانت شديدة لدرجة أن دماغها حرمت من وصول الأكسجين وأصيبت بسكتة قلبية أثناء نومها.

وأوضح التقرير، أن الأطباء نزعوا الأجهزة الطبية من جسدها حيث توفيت، بينما اختارت والدتها الشجاعة أن تنشر صورة أخيرة مؤثرة لحضنها بيكي في المستشفى لزيادة الوعي بمخاطر الربو.

وقالت بولا ، وهي أيضًا والدة لفتاتين أخريين، هما، تشان، 28 عامًا، وكايلا، 26 عامًا، “كانت بيكي أجمل شخص، كانت عالمي، وقد أحبها الجميع، واعتقد أنها قد ذهبت بعيدًا لفترة من الوقت ، وفي يوم من الأيام ستعود عبر الباب “،وكانت آخر ما قالته لي هو “أمي ، أعتقد أنني أموت” ، وسيبقى هذا معي لبقية حياتي.

وعن السبب وراء نشرها صورتها بجوار ابنتها، قالت: “أريد فقط أن يرى الناس مدى خطورة الربو يعتقد الكثير من الناس أنه مجرد ربو، ولكن يمكن أن يكون قاتلاً ويجب أن يؤخذ على محمل الجد “.

لماذا يحدث قصر القامة مع التقدم فى العمر؟

شاهد أيضاً

4 طرق لتنمية مهارات طفلك الاجتماعية بعد أزمة كورونا

4 طرق لتنمية مهارات طفلك الاجتماعية بعد أزمة كورونا

4 طرق لتنمية مهارات طفلك الاجتماعية بعد أزمة كورونا ، كان لجائحة كورونا تأثيرا كبيرًا …