النوم الكثير علامة على الإصابة بالاكتئاب

النوم الكثير علامة على الإصابة بالاكتئاب

النوم الكثير علامة على الإصابة بالاكتئاب ، النوم الجيد جزء أساسى من الصحة الجسدية والعقلية، ويفيد القدر المناسب من النوم أيضًا صحتك بعدة طرق، ومع ذلك على الرغم من أن النوم الجيد ضرورى يمكنك المبالغة فيه، فقد تشعر بالدوار والارتباك إذا نمت أكثر من اللازم، لكن قد تعانى أيضًا مزاجًا سيئًا أو مشاعر اكتئاب، لكن هل يمكن أن يتسبب النوم الزائد بالفعل فى الإصابة بالاكتئاب؟

إقرأ المزيد : ‘المشمش’.. هل تصيبك بذوره بالتسمم أم تحميك من السرطان؟

وجد بحث روابط بين الإفراط فى النوم والاكتئاب، وتشير معظم الأدلة الموجودة إلى أن الإفراط فى النوم هو عرض وليس سببًا للاكتئاب، تحدث مشاكل النوم بشكل شائع مع الاكتئاب، وتشير الأبحاث إلى أن معظم الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الشديد يعانون من بعض أنواع صعوبة النوم.

غالبًا ما يرتبط فرط النوم أو النعاس المفرط أثناء النهار، حتى بعد الكثير من النوم بالاكتئاب غير النمطى، والذى يُسمى الآن بالاكتئاب الشديد بسمات غير نمطية مع هذا النوع من الاكتئاب، يمكن أن تؤدى التغييرات الإيجابية فى الحياة والأخبار المثيرة والعوامل الخارجية الأخرى إلى تحسين مزاجك مؤقتًا وهو أمر لا يحدث عادةً مع الاكتئاب الشديد.

يمكن أن تحدث مشاكل النوم قبل فترة طويلة من الاكتئاب، على الرغم من أن الخبراء لم يحددوا بعد بالضبط كيف يمكن أن تسهم صعوبات النوم فى خطر الاكتئاب، عندما تتعايش مع الاكتئاب، فإن الإفراط فى النوم بشكل منتظم يمكن أن يؤدى إلى تفاقم الأعراض.

وأشارت دراسة بحثية إلى أن الأشخاص الذين ينامون لأكثر من 8 ساعات قد يعانون من أعراض اكتئاب أكثر من الأشخاص الذين ينامون 8 ساعات أو أقل كل ليلة.

أسباب الإفراط فى النوم

  • الشعور بالتعب
  • عدم الاهتمام بالأشياء المهمة
  • يساعدك النوم على الهروب مؤقتًا من الأعراض الأخرى

حتى مجرد الاستلقاء في السرير والنوم أحيانًا قد يبدو أفضل طريقة لقضاء وقتك عندما لا تشعر بأي شيء آخر، لكن بعد ذلك قد تبدأ في الشعور بالذنب بشأن قضاء الكثير من الوقت في السرير ، مما يؤدي إلى حالة مزاجية أكثر كآبة.

يسبب الاكتئاب السريري تغيرات مستمرة في المزاج تظهر في معظم مجالات الحياة أبرزها تغييرات فى مستويات الطاقة الطبيعية الخاصة بك، مشاعر الحزن أو اليأس التى لا تزول، اهتمام أقل بالأنشطة التي تستمتع بها عادةً، عادة ما تظل هذه الأعراض ثابتة طوال اليوم من ناحية أخرى ، يمكن للإفراط في النوم أن يجعلك تشعر بالإحباط ، ولكن من المحتمل أن يتحسن حالتك المزاجية في النهاية.

كما يمكن أن يؤدى عدم الحصول على القدر المناسب من النوم إلى التخلص من إيقاع الساعة البيولوجية أو دورة النوم والاستيقاظ الطبيعية. تساعد هذه الساعة البيولوجية الداخلية في تنظيم طاقة النهار واليقظة والنعاس أثناء الليل عن طريق إرسال إشارات إلى جسمك عندما يحين وقت النوم أو الاستيقاظ.

إقرأ المزيد : جسر طبيعى جذاب وسط المحيط.. انهيار “قوس داروين” الشهير

شاهد أيضاً

كيف تُعالج رد الفعل التحسسي لكل حالات الحساسية؟

كيف تُعالج رد الفعل التحسسي لكل حالات الحساسية؟

كيف تُعالج رد الفعل التحسسي لكل حالات الحساسية؟ من وصلات العطس المستمرة إلى تهيج الجلد، …