وأنفقت آمبر لوك البالغة من العمر 24 عاما، ما يزيد عن 15 ألف دولار على تعديل مظهرها، كما أجرت عمليات لتقسيم لسانها، وإطالة شحمة أذنها.

وإلى جانب ذلك، فقد حصلت لوك على أكثر من 100 وشم، منها واحد باللون الأزرق في عينيها.

واستعرضت لوك صورة لها في سن الرابعة عشر قبل إجرائها لأي من العمليات، وعلقت عليها قائلة: “أكره هذا المظهر. لست أنا من يظهر فيها”، مضيفة : “أصبحت الآن واثقة من نفسي، والتي لم أكن أتمتع بها من قبل، كما تخلصت من طاقتي السلبية”، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل”.

وتخطط لوك لزيارة الولايات المتحدة الشهر المقبل بهدف الحصول على المزيد من الوشوم بحيث تغطى جسدها كاملا بالألوان، كما تسعى للحصول على أسنان فضية على هيئة أنياب الكلاب.

وتشير لوك، التي شخصت في مراهقتها بالإصابة باكتئاب شديد، إلى تلقيها لردود فعل متباينة إزاء شكلها، حيث يثنى عليها البعض، في حين يصفها آخرون “بالمهووسة أو المريضة”.

وأوضحت لوك: “لا أضر أحدا عندما أجري مثل هذه العمليات، فهي تمنحني السعادة عندما أستيقظ صباحا”.

وتلقب لوك بـ”التنين الأبيض ذو العيون الزرقاء”، وهو اسم منحها إياه أصدقاؤها لشبهها بهذا الكائن الأسطوري، على حد وصفها.