الصحة العامة بانجلترا جرعة واحدة من لقاح كورونا تمنع العدوى بمقدار النصف

الصحة العامة بانجلترا: جرعة واحدة من لقاح كورونا تمنع العدوى بمقدار النصف

الصحة العامة بانجلترا: جرعة واحدة من لقاح كورونا تمنع العدوى بمقدار النصف ، إن دراسة أجرتها الصحة العامة بانجلترا  Public Health England (PHE) أثبتت إن جرعة واحدة من لقاح كورونا يمكن أن يقلل من انتقال الفيروس إلى النصف.

إقرأ امزيد : بريطانى يصطاد سمكة قرش ضخمة ومعركة لإدخالها القارب استمرت ساعة

وفقًا للبحث، كان الأشخاص الذين تلقوا جرعة واحدة من لقاح فايزر Pfizer / BioNTech أو استرازينيكا  Oxford / AstraZeneca –  بعد ثلاثة أسابيع على الأقل من تلقيحهم أقل عرضة لنقل الفيروس بنسبة تتراوح بين 38% و 49% للأشخاص الذين يعيشون في منازلهم

مقارنة بالأشخاص غير الملقحين، وقد شوهدت مستويات مماثلة من الحماية بعد حوالي 14 يومًا بعد الحصول على حقنة لجميع الفئات العمرية.

وقالت الصحيفة، تأتي النتائج بعد أن وجدت البيانات التي نُشرت الأسبوع الماضي من المسح الوطني للعدوى بفيروس كورونا الذي تديره جامعة أكسفورد

ومكتب الإحصاء الوطني (ONS) أن اللقاحات من المرجح أن تقلل انتقال العدوى

حيث خفضت جرعة واحدة من لقاح فايزر أو استرازينيكا حالات الإصابة بفيروس كورونا بمقدار الثلثين، وكانت فعالة بنسبة 74 % ضد الأعراض، وفقًا للبيانات.

أظهرت دراسات أخرى بالفعل أن كلا اللقاحين فعالان للغاية في منع الناس من الإصابة بالمرض والحاجة إلى دخول المستشفى لتلقي العلاج

موضحة، إنه سيقيم الخبراء الآن ما إذا كانت جرعتان من اللقاح يمكن أن تقلل من انتقال كورونا بشكل أكبر

ويتم تنفيذ المزيد من العمل بشأن الانتقال بين عامة السكان.

وقالت الصحة العامة بانجلترا، إنه يمكن توقع نتائج مماثلة في الأماكن التي يكون فيها

خطر انتقال العدوى مشابهًا لخطر المنزل، مثل الإقامة المشتركة والسجون.

تضمنت الدراسة بيانات من يناير وفبراير، عندما كان متغير كورونا الذي ظهر لأول مرة في كينت هو السائد في المملكة المتحدة.

وصف وزير الصحة مات هانكوك النتائج بأنها “أخبار رائعة”، مضيفًا: “إنها تعزز أيضًا أن اللقاحات هي أفضل طريقة للخروج من هذا الوباء لأنها تحميك

وقد تمنعك من إصابة شخص ما في منزلك عن غير قصد، مضيف

إنني أحث الجميع على الحصول على لقاحاتهم بمجرد أن يكونوا مؤهلين لها

والتأكد من حصولك على الجرعة الثانية للحصول على أقوى حماية ممكنة

مؤكدا” هذا جهد وطني ضخم وسنتغلب على الفيروس معًا “.

شملت الدراسة، أكثر من 57 ألف شخص يعيشون في 24 ألف أسرة كانوا على اتصال بشخص تم تطعيمه

تم مقارنتها مع ما يقرب من مليون مخالط لأشخاص لم يحصلوا على لقاح

تم تعريف المخالطين على أنهم حالات ثانوية لفيروس كورونا

إذا ثبتت إصابتهم بعد يومين إلى 14 يومًا من الحالة المنزلية الأولية، كان معظم المشاركين في الدراسة دون سن الستين.

وقالت الدكتورة ماري رامزي، رئيسة قسم التحصين في الصحة العامة بانجلترا

إن اللقاحات ضرورية لمساعدتنا على العودة إلى نمط الحياة الطبيعي

موضحة إن اللقاحات لا تقلل من شدة المرض وتمنع مئات الوفيات كل يوم فحسب

بل نرى الآن أن لها أيضًا تأثيرًا إضافيًا في تقليل فرصة انتقال كورونا للآخرين، مضيفة: “أشجع أي شخص يُعرض عليه لقاح على تناوله في أسرع وقت ممكن.

وأكدت الصحيفة، إنه في حين أن هذه النتائج مشجعة للغاية، حتى لو تم تطعيمك

فمن المهم حقًا أن تستمر في التصرف وكأنك مصاب بالفيروس، وأن تمارس نظافة اليدين الجيدة وأن تتبع إرشادات التباعد الاجتماعي.”

وأوضح الدكتور بيتر إنجليش، استشاري متقاعد في مكافحة الأمراض المعدية، إن الدراسة كانت قوية، مضيفا

كانت الأدلة تتزايد بالفعل على أن التطعيم سيمنع الناس من الإصابة، وإذا لم يصابوا بعدوى كورونا، فلن يتمكنوا من نقل العدوى.

تظهر هذه الدراسة أنه حتى لو أصيب الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالعدوى، فإنهم أقل عرضة للإصابة بالأعراض ونقل العدوى إلى الآخرين.

شاهد أيضاً

الصداع أو ارتجاج المخ أو ضعف الدورة الدموية.. أسباب صحية قد تؤدي إلى العمى المؤقت

الصداع أو ارتجاج المخ أو ضعف الدورة الدموية.. أسباب صحية قد تؤدي إلى العمى المؤقت

الصداع أو ارتجاج المخ أو ضعف الدورة الدموية.. أسباب صحية قد تؤدي إلى العمى المؤقت …