الرئيسية / منوعات / الشمبانزي “يختصر كلامه” بإيماءات “لغوية” تُشبِه البشر
الشمبانزي "يختصر كلامه" بإيماءات "لغوية" تُشبِه البشر

الشمبانزي “يختصر كلامه” بإيماءات “لغوية” تُشبِه البشر

أجرى باحثو جامعة “Roehampton” البريطانية، تحليلاً طويل الأجل لنحو 2000 إيماءة فردية من 58 نوعا مختلفًا، تستخدمها الشمبانزي في محمية غابات “بودونغو” في أوغندا، للتواصل في الأماكن القريبة باستخدام منهجيات لغوية كمية، كشفوا أنها تمتد إلى ما أبعد من التواصل بين الثدييات، وربما إلى حياة خارج الأرض.

وما يثير الدهشة حقا، هو أن لغة الإشارة لدى الشمبانزي تمتثل لقانون الاختصار الذي تستخدمه “Zipf”، حيث تميل “الكلمات” المستخدمة إلى أن تكون مختصرة، بالإضافة إلى تطبيق قانون “Menzerath”، الذي يتم فيه بناء هياكل لغوية أكبر من أجزاء أقصر.

وتجمع الشمبانزي بين إيماءات اليد والقدم مع ضوضاء الفم وحركات الجسم، وحتى تعبيرات الوجه، اعتمادا على قربها من بعضها البعض.

وتقول الباحثة الرئيسة في الدراسة، رافيلا هيسين، إن “التواصل الرئيس في الإيماءات يختلف بالطبع عن اللغة البشرية، ولكن نتائجنا تظهر أن هذين النظامين يعتمدان على المبادئ الرياضية نفسها. ونأمل في أن يمهد علمنا الطريق لدراسات مماثلة، لنرى مدى انتشار هذه القوانين عبر المملكة الحيوانية”.

وترتبط القوانين المذكورة أعلاه بالضغط، أو ما يسمى بمفهوم تقليل طول الشيفرة. وتشير الدراسة الجديدة إلى أن هذا المفهوم لا ينطبق على لغاتنا البشرية، بل على السلوك الحيواني ومجموعة واسعة من أنظمة المعلومات البيولوجية، بما في ذلك، الجينات والبروتينات والجينومات.

كما توضح الدراسة أن شكلا من أشكال المبدأ العالمي، الذي يقود كفاءة التشفير عبر العالم البيولوجي، ينتج عوالم هامة للبحث وبعض الاحتمالات المثيرة لاختراق مفهوم التواصل بين الأنواع.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

طريقة بسيطة تحمي قلبك أفضل من 5 أدوية

طريقة بسيطة تحمي قلبك أفضل من 5 أدوية

shares كشفت دراسة حديثة أن خفض الإنسان للسعرات الحرارية التي يتناولها يوميا بمقدار 300 سعرة، …