التدليل والاهتمام الزائد يؤذى الأطفال ويضعف شخصياتهم

التدليل والاهتمام الزائد يؤذى الأطفال ويضعف شخصياتهم

التدليل والاهتمام الزائد يؤذى الأطفال ويضعف شخصياتهم ، ليس من عادة الآباء أن يتعمدوا القيام بأفعال تؤذي أبناءهم، لكن حتى الاهتمام والعناية التي يحرص الآباء دائما على تقديمها لأطفالهم قد تكون هي مصدر الأذى، وقد تسبب الرعاية الزائدة آثارسلبية على بناء شخصية الأطفال وكيفية تعاملهم مع المحيطين بهم، وحتى نظرتهم للمجتمع المحيط بهم، ويقدم تقريرا بأهم الأفعال التي يقوم بها الآباء والتي تؤثر بالسلب على حياة أطفالهم.

إقرأ المزيد : تعرف على القيمة الغذائية لأنواع الجبنة المختلفة وفوائدها لصحتك

يعتبر بعض الآباء أن مجرد محاولة بحث الأطفال عن حل لمشكلة تواجههم هي صعوبة كبيرة، خاصة حين يشعر الآباء أن بإمكانهم حل هذه المشكلة التي تواجه أبناءهم بكل سهولة، إذا استمر الآباء في محاولة أن يجعلوا حياة أبنائهم خالية من أي صعوبات أو مشكلات، سيجعل الأطفال غير قادرين على التعامل مع هذا النوع من التجارب الحياتية، في حين أنه من الضروري أن يتعلموا كيف يواجهون مشكلاتهم بأنفسهم، فهذه المشكلات هي جزء طبيعي من الحياة اليومية، ما يجب أن يفعله الآباء هو أن يتيح الآباء الفرصة لأبناءهم تعلم مهارات  تمكنهم من التغلب على مشكلاتهم ومواجهة الفشل.

الاهتمام الزائد يؤذى مشاعر الاطفال

عدم إلزام الأطفال بقواعد:

حين يقوم الآباء بوضع قواعد معينة لأبنائهم ثم يتراجعون عنها لأي سبب من الأسباب ويسمحون للأطفال بكسرها فإن هذا يجعل هؤلاء الأطفال لا يعتبرون آباءهم قادة حازمين ويجعلهم لا يهتمون بأي قرارات أخرى

هذه التصرفات المتناقضة التي يقوم بها الآباء قد تجعل الأبناء يكبرون دون أن يكتسبوا شخصية قوية ومستقلة

وقد يعانون من صعوبة في التعرف على حقيقة ذواتهم ويشعرون دائما بعدم الاطمئنان، لذا فإن الآباء يجب أن يحرصوا على أن يكونوا أكثر حزما مع أبنائهم.

تجاهل رغبات الأبناء:

يرى الآباء أن أطفالهم لديهم فرصا أكثر من الفرص التي كانت متوفرة لديهم حين كانوا في نفس سنهم

وهذا يجعل الآباء يحاولون أن يعيشوا طفولتهم مرة أخرى مع أطفالهم ويحققون الأحلام التي كانوا يتمنون تحقيقها عن طريق هؤلاء الأطفال

هذا السلوك يقيد الأمنيات الخاصة بالأطفال أنفسهم، ويجعلهم يضعون حدودا كثيرة لأحلامهم التي أرادوا تحقيقها

وهذا يؤثر على حماس هؤلاء الأطفال تجاه الوصول إلى أي أهداف في حياتهم.

المبالغة في ترفيه الأبناء:

يعتقد بعض الآباء أنه من الجيد أن يتمكنوا دائما من شراء كل الأشياء التي يطلبها أطفالهم، ويعتقدون أن الطريقة الوحيدة التي تجعل أبناءهم يقضون طفولة ممتعة هي الذهاب في نزهات على فترات

ويرى الخبراء أن رغبة الآباء في ترفيه أبنائهم دائما يكون سببها أن هؤلاء الآباء قد يعانون من الشعور بالذنب لأنهم لا يقضون وقتا كافيا مع أبنائهم فيعوضون ذلك بشراء الهدايا

أو أن الآباء قد يعتقدون أن رفض طلبات أبنائهم يجعلهم آباءا غير ناجحين في تربية الأطفال

لكن الترفيه الزائد يجعل الأطفال غير قادرين على التمييز بين الأشياء الضرورية والأشياء التي يمكن الاستغناء عنها

فيظنون أن كل شيء يريدونه هو أمر يجب تنفيذه، كما أن الرفاهية الزائدة تجعلهم لا يقدرون قيمة الأشياء التي يمتلكونها.

إقرأ المزيد : أعراض الذبحة الصدرية وأسبابها المختلفة.. الغثيان والإعياء أبرز العلامات

شاهد أيضاً

تعاني من عضلات ضعيفة؟.. إليك تمارين مفيدة لتقويتها

تعاني من عضلات ضعيفة؟.. إليك تمارين مفيدة لتقويتها

تعاني من عضلات ضعيفة؟.. إليك تمارين مفيدة لتقويتها ، يعاني بعض الأشخاص من عضلات ضعيفة …