ويعد التقرير من أهم المراجع العالمية المعنية برصد جهود الحكومات حول العالم فيما يتعلق بوضع القوانين والتشريعات الرامية إلى حماية وتمكين المرأة اقتصاديا، لتتوج الإمارات بذلك سلسلة من القفزات النوعية ضمن التقرير خلال السنوات الثلاث الماضية، نتيجة تطوير التشريعات والأنظمة ذات الصلة بالفرص الاقتصادية للمرأة.

وأشاد البنك الدولي في تقريره السنوي بدولة الإمارات في هذا الخصوص، معتبرا إياها من بين أفضل الدول على مستوى العالم في التحسينات التي وثقها البنك في مجال تمكين المرأة اقتصاديا، وفقا لمؤشرات التقرير، من خلال 8 محاور تجمع مواد قانونية ولوائح تنظيمية بشأن الفرص الاقتصادية للمرأة، في الدول التي يغطيها التقرير وعددها 190 دولة.

وتتناول المحاور الثمانية: حرية التنقل، ومكان العمل، والأجر، والزواج، والوالدية، وريادة الأعمال، والممتلكات، والمعاش التقاعدي.

وأحرزت دولة الإمارات تقدما كبيرا في نسخة عام 2021 من التقرير، محققة 82.5 نقطة من إجمالي 100 نقطة، مقابل 29 نقطة في نسخة 2019 و56 نقطة في نسخة 2020.

كما حققت العلامة الكاملة (100 نقطة) في خمسة محاور هي: حرية التنقل، والعمل، والأجور، وريادة الأعمال، والمعاش التقاعدي.

وأكدت رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، أن هذا الإنجاز المهم للدولة في مجال المساواة بين الجنسين “يعزز المسيرة الداعمة للمرأة التي شهدتها الإمارات على مدى نصف قرن، ويضاف إلى إنجازاتها العلمية والاقتصادية والاجتماعية التي تبدأ بها الدولة رحلة الاستعداد للخمسين عاما المقبلة، للوصول لأفضل المراتب عالميا في مختلف المجالات”.

وتابعت: “القيادة الرشيدة لدولة الإمارات فتحت المجال رحبا أمام المرأة للمشاركة في مختلف التخصصات، وللوصول إلى أعلى المناصب ضمن شتى القطاعات، ومكنتها من تحقيق نجاحات متميزة، مع تمتع المرأة بكل الحقوق التي تعينها على مواصلة دورها في بناء المستقبل وإعداد الأجيال التي ستتحمل مسؤولية التطوير”.

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي