اكتُشفت آثاره في مقابر حضارة البيرو، وأنقذ الشعوب من الجوع خلال الحرب العالمية.. تعرف على تاريخ الفشار

اكتُشفت آثاره في مقابر حضارة البيرو، وأنقذ الشعوب من الجوع خلال الحرب العالمية.. تعرف على تاريخ الفشار

لا يمكن أن نفكر في السينما أو مشاهدة فيلم في المنزل دون أن يخطر ببالنا الطعام الأنسب لهذه الأوقات، الفشار. نعم إنه وجبة خفيفة عالمية ولكنها في الوقت نفسه أمريكية بحتة. سواء كان مملحاً ومدهوناً بالزبدة في السينما، أو بالكراميل فإنه لذيذ دائماً.

اقرا المزيد :منها كاتم صوت الطائرة وأول خوارزمية كمبيوتر.. 12 اختراعاً ابتكرتها نساء

لكننا بالتأكيد لسنا عشاق الفشار الأوائل في العالم، إذ يمكن اعتباره من أشهر الوجبات في جميع أنحاء العالم بل وأقدمها حتى. فقد وجد علماء الآثار آثاراً للفشار في مقابر بيروفية عمرها 1000 عام

دعونا نلقِ نظرة على القصة وراء هذه الوجبة الخفيفة الشهيرة، ونكتشف أكثر مما تراه العين تحت تلك القشرة الصلبة التي تغطي حباتها.

من اخترع الفشار؟

قبل فترة طويلة من ظهور صناديق الفشار في محلات البقالة، بدأت الذرة كعشب بري يسمى teosinte في جنوب غرب المكسيك، وفقاً لبحث قام به المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ في المكسيك. ربما تمت زراعة الذرة كمحصول مستأنس منذ نحو 9000 عام، ولكن لم يكتشف علماء الآثار حتى عام 2012 أول دليل على وجود الفشار. وكان ذلك في بيرو، حيث وجدوا أكواز ذرة عمرها 6700 عام وحباتها منتفخة.

بفضل تنوعها وفائدتها المغذية وربما حقيقة أن الحبوب المجففة يمكن فقعها واستهلاكها بسهولة باستخدام أبسط التقنيات: النار. ، هناك دليل على أن هذه الحبوب قد نمت واستهلكت في أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية وأمريكا الشمالية. على الرغم من أن الذرة لم تكن المادة الغذائية الوحيدة التي تم تداولها، إلا أنها كانت جزءاً أساسياً من مطبخ العديد من الثقافات المبكرة.

ربما كان الفشار المبكر يشبه الذرة الجافة، والتي تُصنع عن طريق طهي الحبوب المجففة، غالباً في مقلاة. أما الفشار الرقيق الذي نعرفه ونحبه اليوم هو جزئياً نتيجة آلاف السنين من الزراعة الدقيقة لبعض سلالات الذرة المختلفة من قبل تلك القبائل المبكرة. تقنيات المعالجة الحديثة تضمن جودة الطهي، حيث يتم زراعة الذرة من أجل الفشار، وعلاجها وهي على الساق، وعند القطف، ثم تجفيفها حتى تحتوي كل نواة على حوالي 14% من الرطوبة، وفقاً لوزارة الزراعة الأمريكية. وعند تعرضها للحرارة، تتمدد هذه الرطوبة، ما يؤدي إلى انفجار النواة في المنتج النهائي.

أول ماكينة فشار

استمر الأمريكيون الجدد في حب واستهلاك الفشار، وبحلول القرن التاسع عشر أصبح أحد أشهر الأطعمة الخفيفة. لم يكن الفشار شائعاً في المنزل فحسب، بل تم بيعه أيضاً في المتاجر العامة والأكشاك الامتياز والكرنفالات والسيرك.

على الرغم من تطوير عدة طرق لفرقعة الذرة، اخترع تشارلز كريتورز أول ماكينة صنع فشار تجارية في شيكاغو في عام 188. كانت الآلة متحركة للسماح لها بالتجول في الشوارع وكان بها موقد يعمل بالبنزين. نمت شعبية بائعي الفشار الجائلين في نفس الوقت تقريباً الذي ظهرت فيه الأفلام على الساحة. غالباً ما كان يمكن العثور على بائعي الفشار المتجولين بالقرب من الأماكن العامة وخاصة خارج المسارح. ما أدى ذلك إلى بيع الفشار كوجبة خفيفة كلاسيكية في الأفلام.

نمو شعبية الفشار المنزلي الصنع

خلال فترة الكساد الكبير، كان الفشار واحداً من الوجبات الخفيفة القليلة التي يمكن للجميع توفيرها. وخلال الحرب العالمية الثانية، عندما تم تقنين السكر والإمدادات الأخرى، نمت شعبية الفشار أكثر.

مع اختراع التلفزيون، انخفضت نسبة الحضور في دور السينما وكذلك انخفض استهلاك الفشار. تم عكس هذا الركود بسرعة مع إدخال فشار الميكروويف المتاح تجارياً في عام 1981، ما تسبب في ارتفاع استهلاك الفشار في المنزل. وفقاً لمجلس إنتاج الذرة الأمريكي، يأكل الأمريكيون ما يقرب من 13 مليار لتر من الذرة سنوياً أو 42 لتراً لكل شخص.

الفشار الجاهز الصنع

في عام 2013،أن المستهلكين سئموا أيضاً من انتظار الفشار حتى يطهى. كما أن فرقعة الفشار في الميكروويف لا تعطي نتائج مرضية وكان ينتهي محترقاً في الكثير من الأحيان. انخفضت نسبة مبيعات الفشارالمنزلي كثيراً مقارنةً بنمو ما يقرب من 12% – أو ما يقرب من 672 مليون دولار في المبيعات – بين أنواع الفشار الجاهزة التي بدت أنواعها ونكهاتها المتعدد الحلوة والمالحة أكثر إغراءً.

اقرا المزيد : في الحقيقة أنت لستَ جائعاً، لذلك هناك حل.. ثلاثة أسباب تجعلك تشتهي السكريات باستمرار

شاهد أيضاً

هل تضر النظارات الشمسية المقلدة بصحة العينين؟

هل تضر النظارات الشمسية المقلدة بصحة العينين؟

هل تضر النظارات الشمسية المقلدة بصحة العينين؟ بالنسبة للكثير من الناس، تعتبر النظارات الشمسية جزءًا …