الرئيسية / السياحة والسفر / استمتع بالسياحة في لندن ولا تفوِّت زيارة كارديف
استمتع بالسياحة في لندن ولا تفوِّت زيارة كارديف

استمتع بالسياحة في لندن ولا تفوِّت زيارة كارديف

تُعد السياحة في لندن، الأكثر تميُّزًا من كل دول العالم، وعند السياحة هناك فعليك ألا تفوَّت زيارة كارديف الواقعة على الساحل الجنوبي لويلز، والتي تعدّ قاعدة ممتازة يمكن من خلالها استكشاف الريف الويلزي، ومن هناك، يمكن الوصول إلى أهم متنزّهين وطنيين في البلاد، وهما: “سنودونيا” و”بريكون بيكونز”.

وتشمل الرحلات اليوميَّة الأخرى من كارديف، استكشاف ساحل “بيمبروكشاير” والمدن الممتعة، بما في ذلك كرمرثن وسوانسي، في إشارة إلى أنَّ كارديف تبعد نحو ساعتين وثمانية دقائق عن لندن، بالقطار.

عناوين سياحية في كارديف

قلعة كارديف تاريخ قلعة كارديف يرجع إلى العصور الوسطى

وهي قلعة من العصور الوسطى؛ كانت بُنيت في أواخر القرن الحادي عشر من قِبل الغزاة النورمان على قمّة الحصن الروماني في القرن الثالث. ولطالما شكَّلت القلعة قلب مدينة كارديف. في القرن الثاني عشر، أُعيد بناء هذه القلعة بالحجر. تورَّطت قلعة كارديف مرارًا وتكرارًا في النزاعات بين الأنجلو نورمان والويلزيين، حيث تعرَّضت لهجومات عدة في القرن الثاني عشر، مع اقتحامها سنة 1404 أثناء ثورة أوين غليندر.

وتستقبل القلعة الزائرين، يوميًّا، من التاسعة صباحًا حتَّى السادسة مساءً.

متنزه بريكون بيكونز الوطني

ويبعد متنزه بريكون بيكونز الوطني 37 كيلومترًا، عن شمالي العاصمة الويلزية، وهو يُعدُّ من الحدائق الوطنيَّة الاكثر زيارةً في ويلز، ويسهل الوصول إليه من كارديف. المكان المُفضَّل لخبراء السياحة لاستكشاف هذه المنطقة، يبدأ من بلدة “ميرثير تيدفيل”، حيث من المُمكن استئجار درَّاجة، أو التوجه على طول إحدى الطرق العديدة المؤدية إلى التلال والجبال المحيطة. للحصول على تجربة بريكون بيكونز التي لا تُنسى حقًّا، اشترك في “مغامرة المشي”؛ الرحلة التي تمتدُّ لنصف يوم تشمح باستكشاف الشلَّالات والأنهار في الحديقة، كما مُمارسة السباحة والقفز والتسلُّق، بصحبة مدرب من ذوي الخبرة.

باري آيلاند كانت وجهة ساحلية شهيرة للمتنزهين منذ العصر الفيكتوري

ولم يعُد هذا المكان السياحي مفصولًا تمامًا بواسطة المياه عن أجزاء ويلز الأخرى، حيث انضمَّ إلى البر الرئيس، بعد بناء جسر وأرصفة هناك منذ أواخر القرن التاسع عشر. كانت جزيرة باري وجهة ساحلية شهيرة للمتنزهين منذ العصر الفيكتوري، كما تشهد هذه الوجهة الساحلية ازدحامًا راهنًا، ولا سيَّما الشواطئ الرملية الطويلة الثلاثة، والتي يُشار إليها بمكان ثاني أعلى مد وجزر في العالم. تتدفق العائلات إلى هناك من أماكن بعيدة، وأيضًا السباحون المتمرسون.

ويمكن للزائرين بالإضافة إلى المسارات الممتعة على الواجهة البحرية، الاستمتاع بمجموعة مُنوَّعة من عوامل الجذب الأخرى أيضًا، من الألعاب وجدران التسلق للأطفال، إلى متحف الحرب Barry War Museum المثير للاهتمام، إذ يُحاكي في تصميمه الحرب العالمية الأولى بخنادق، والحرب العالمية الثانية. ومن المُمتع أيضًا الاطلاع على سكة الحديد Barry Tourist Railway التي تنقل المسافرين من الجزيرة إلى البرِّ الرئيس، في عربات عتيقة تجرُّها القاطرات البخارية.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

عاصمة ميانمار القديمة على قائمة التراث العالمي

عاصمة ميانمار القديمة على قائمة التراث العالمي

shares أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) مدينة باغان العاصمة القديمة لميانمار ضمن …