استخدامات جل الصبار “الألوفيرا”،، 10 فوائد مدهشة للصحة والجمال!

استخدامات جل الصبار “الألوفيرا”،، 10 فوائد مدهشة للصحة والجمال!

استخدامات جل الصبار “الألوفيرا”،، 10 فوائد مدهشة للصحة والجمال! من المعروف على نطاقٍ واسع أن استخدامات جل الصبار أو الألوفيرا جل باتت شائعة في الصحة والجمال.

اقرا المزيد:كيف تخفض معدل ضربات القلب للحفاظ على صحة الجسم

إذ يُستخدم جل الصبار لعلاج الجروح ويُخفف من حروق الشمس. لكن هل تعلم أن نباتك المفضّل يُمكن استخدامه لأكثر من مجرّد مخفف لحروق الشمس أو ديكور منزلي؟

جل الألوفيرا،، فوائد صحّة وجمالية لا تُحصى!

على مر التاريخ، كان لنبتة الصبّار، المعروفة علميًا باسم Aloe barbadensis، مكانة مهمّة في ثقافات الأمم. وتم استخدامها على نطاقٍ واسع في الأغراض الطبية.

يعود تاريخ استخدام الألوفيرا إلى مصر القديمة، والنبات موطنه الأصلي شمال أفريقيا وجنوب أوروبا وجزر الكناري.

اليوم، يُزرع الصبّار في المناخات الاستوائية في جميع أنحاء العالم.

تشتهر نبتة الصبار بأوراقها الخضراء السميكة والمدببة واللحمية، والتي قد يصل طولها إلى حوالي 30-50 سم.

تحتوي كل ورقة على نسيج لزج يخزن الماء، وهذا يجعل الأوراق سميكة. هذا النسيج المليء بالماء هو “الهلام” الذي يربطه الناس بمنتجات الصبار.

ويحتوي الجل على معظم المركبات النشطة بيولوجيًا المفيدة في النبات، بما في ذلك الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية ومضادات الأكسدة.

وتستخدم صناعات مستحضرات التجميل والأدوية والمواد الغذائية الألوفيرا على نطاقٍ واسع، وتبلغ القيمة السوقية السنوية للصناعات من جل الصبار 13 مليار دولار على مستوى العالم.

خصائص مضادة للجراثيم والأكسدة

يحتوي جل الصبار على مضادات الأكسدة القوية التي تنتمي إلى عائلة كبيرة من المواد المعروفة باسم البوليفينول.

تساعد مركبات البوليفينول هذه، جنبًا إلى جنب مع العديد من المركبات الأخرى الموجودة في الصبار، على منع نمو بعض البكتيريا التي يمكن أن تسبب العدوى لدى البشر.

تشتهر الألوفيرا بخصائصها المضادة للبكتيريا والفيروسات والمطهرة. هذا جزء من السبب في أنه قد يساعد في التئام الجروح وعلاج مشاكل الجلد.

في هذا المقال، نُسلّط الضوء على أبرز 10 استخدامات لجل الصبار في الأغراض الصحية والجمالية.

أبرز استخدامات جل الصبار في الأغراض الصحية

تخفيف حرقة المعدة

مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) هو اضطراب في الجهاز الهضمي يؤدي غالبًا إلى الحموضة المعوية.

اقترحت مراجعة عام 2010 أن استهلاك 1 إلى 3 أونصات من هلام الصبار في وقت الطعام يمكن أن يقلل من شدة ارتجاع المريء.

قد يخفف أيضًا من مشاكل الهضم الأخرى، فسمّية النبات المنخفضة تجعله علاجًا آمنًا ولطيفًا للحموضة المعوية.

الحفاظ على المنتجات طازجة

نظرت دراسة نشرت عام 2014 على الإنترنت من قبل مطبعة جامعة كامبريدج في نباتات الطماطم المغطاة بجل الصبار.

أظهر التقرير أدلة على أن طبقة الهلام نجحت في منع نمو العديد من أنواع البكتيريا الضارة على الخضروات.

وتم العثور على نتائج مماثلة في دراسة مختلفة مع التفاح. هذا يعني أن هلام الصبار يمكن أن يساعد الفواكه والخضروات على البقاء طازجة، ويلغي الحاجة إلى المواد الكيميائية الخطرة التي تطيل العمر الافتراضي للمنتجات.

بديل لغسول الفم

في دراسة أجريت عام 2014 ونشرت في المجلة الإثيوبية للعلوم الصحية، وجد الباحثون أن مستخلص الصبار بديل آمن وفعال لغسول الفم القائم على المواد الكيميائية.

يمكن للمكونات الطبيعية للنبات، والتي تشمل جرعة صحية من فيتامين سي، أن تمنع البلاك.

يمكن أن يوفر الجل أيضًا الراحة إذا كنت تعاني من نزيف أو تورم في اللثة.

خفض نسبة السكر في الدم

من استخدامات جل الصبار أيضًا أن تناول ملعقتين كبيرتين من عصير الصبار يوميًا يؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

يعني هذا أن الصبار قد يكون له مستقبل في علاج مرض السكري.

وتم تأكيد هذه النتائج من خلال دراسة أخرى نُشرت في أبحاث العلاج بالنباتات باستخدام مستخلص اللب.

اقرا المزيد:فوائد شوربة العدس فى الأجواء الباردة.. غنية بالفيتامينات وتنقص الوزن

مليّن طبيعي

يعتبر الصبار ملينًا طبيعيًا. بحثت حفنة من الدراسات في فوائد العصارة للمساعدة على الهضم. تبدو النتائج مختلطة.

فقد أجرى فريق من العلماء النيجيريين دراسة على الفئران ووجدوا أن الهلام المصنوع من نباتات الصبار المنزلية النموذجية كان قادرًا على تخفيف الإمساك.

لكن دراسة أخرى أجرتها المعاهد الوطنية للصحة نظرت في استهلاك خلاصة الصبار الكاملة.

وكشفت هذه النتائج عن نمو الورم في الأمعاء الغليظة لجرذان المختبر.

وفي عام 2002، طلبت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إزالة جميع منتجات ملين الصبار التي لا تستلزم وصفة طبية من السوق الأمريكية أو إعادة صياغتها.

توصي Mayo Clinic باستخدام الصبار لتخفيف الإمساك ، ولكن بشكل مقتصد. وينصح الخبراء بأن جرعة من 0.04 إلى 0.17 جرام من العصير المجفف كافية.

وإذا كنت تعاني من مرض كرون أو التهاب القولون أو البواسير، يجب ألا تتناول الصبار.

إذ يمكن أن يسبب تشنجات شديدة في البطن وإسهال. ويجب أن تتوقف عن تناول الصبار إذا كنت تتناول أدوية أخرى، لاحتمال تأثيره على قدرة امتصاص الأدوية.

دوره في محاربة سرطان الثدي

بحثت دراسة جديدة في الخصائص العلاجية للألوة إيمودين، وهو مركب موجود في أوراق النبات.

اقترح الخبراء في الدراسة ان المركّب أظهر إمكانية في إبطاء نمو سرطان الثدي.

ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتعزيز هذه النظرية.

استخدامات الألوفيرا في الأغراض الجمالية

يُحسّن من مظهر الجلد ويُقلل التجاعيد

هناك بعض الأدلة الأولية التي تشير إلى أن هلام الصبار الموضعي يمكن أن يبطئ شيخوخة الجلد.

في دراسة أجريت عام 2009 على 30 من الإناث فوق سن 45، أدى تناول هلام الصبار عن طريق الفم إلى زيادة إنتاج الكولاجين وتحسين مرونة الجلد على مدار 90 يومًا.

تشير المراجعات أيضًا إلى أن الصبار يمكن أن يساعد الجلد على الاحتفاظ بالرطوبة وتحسين سلامته، مما قد يفيد حالات الجلد الجافة.

علاج حب الشباب

تُشير العديد من الدراسات حول الصبّار أن الهلام له خصائص علاجية لتخفيف حب الشباب.

فمضادات الأكسدة الغنية في الهلام تعمل على محاربة مسبّبات حب الشباب والتهابات البشرة الموضعية.

مزايا الألوفيرا لتحسين الشعر

يحتوي الصبار على ما يسمى بالإنزيمات المحللة للبروتين والتي تعمل على إصلاح خلايا الجلد الميتة على فروة الرأس.

فالكيراتين، البروتين الأساسي للشعر، يتكون من الأحماض الأمينية والأكسجين والكربون وكميات صغيرة من الهيدروجين والنيتروجين والكبريت.

ويحتوي الصبار على تركيبة كيميائية مماثلة بالإضافة إلى الكيراتين، فهو يجدد الشعر بالعناصر الغذائية الخاصة به ، مما يمنحه مرونة أكبر ويمنع التكسر.

كما يعمل كبلسم رائع ويترك الشعر ناعمًا ولامعًا. ويعزز نمو الشعر ويمنع الحكة على فروة الرأس ويقلل من القشرة ويرطب شعرك.

استخدامات جل الصبار في تخفيف الوزن

ليست صناعة التجميل وحدها هي المهووسة بفوائد الألوفيرا، ولا يمكن للصناعة الصحية أن تتوقف عن الهذيان بشأنه أيضًا.

يمكن للصبار أن يحسن فعالية نظامك الغذائي ويزيد من احتمالية إنقاص الوزن. مع وجود كميات وفيرة من الفيتامينات والمعادن التي تساهم في إنقاص الوزن أيضًا.

مثل الأحماض الأمينية والإنزيمات والستيرولات، يُحسّن جل الصبار من النظام الغذائي وعملية العيض داخل الجسم.

كما أنه يزيد من كفاءة الجسم في امتصاص المواد الغذائية، ويُحسّن الصحة العامة.

وكما يستخدم الصبار في مجموعة واسعة من المنتجات الصحية، مثل المكملات الغذائية والعصائر وما إلى ذلك.

فهو غني بمضادات الأكسدة مما يعني أنه يساعد على التخلص من الجذور الحرة في الجسم وتعزيز مناعتك.

أيضًا يُعتبر مصدر جيد للبروتين لذا فهو يساعد على نمو العضلات ويمنحك كميات وفيرة من الطاقة.

وهناك عدد لا يحصى من الدراسات التي تثبت مدى فعالية الصبار في إنقاص الوزن، ولكن يجب تناوله بانتظام وعلى مدى فترة طويلة من الوقت حتى يعمل حقًا.

اقرا المزيد:القضاء الصينى يلزم رجلا بدفع 8 آلاف دولار تعويضا لطليقته عن الأعمال المنزلية

شاهد أيضاً

أخطاء شائعة عند المشي.. 6 نصائح لتعديل قوامك وتجنُّب آلام الظهر والإصابات

أخطاء شائعة عند المشي.. 6 نصائح لتعديل قوامك وتجنُّب آلام الظهر والإصابات

أخطاء شائعة عند المشي.. 6 نصائح لتعديل قوامك وتجنُّب آلام الظهر والإصابات ، يعد المشي …