الرئيسية / منوعات / اختبار حمض نووي يكشف غموضا عمره 51 عاما
اختبار حمض نووي يكشف غموضا عمره 51 عاما

اختبار حمض نووي يكشف غموضا عمره 51 عاما

فى موقف غريب، وقاسى فى نفس الوقت، اكتشفت أم أيرلندية أن ابنتها البالغة من العمر 51 عاما، قد تم تبديلها مع طفل آخر، وأن المرأة التى كانت تربيها ليست ابنتها البيولوجية، فى موقف صادم.

هيلين ماجواير، البالغة من العمر 71 عامًا، من تيبيراري، قد تركت ابنتها كريستين مع الراهبات في مستشفى الرضع في تيمبل هيل، مستشفى الرضع، وبه دار تبني تابع للقديس باتريك في دبلن، بينما وجدت  لهما مكانًا للعيش فيه.

ومع ذلك، عندما عادت لالتقاط ابنتها بعد ستة أسابيع، والآن أدركت هيلين أنها حصلت على طفل مختلف، ولا تعلم إذ ما كان ذلك متعمدا أم لا.

فبعد دعاية كبيرة حول فضيحة التبني غير القانوني في أيرلندا العام الماضي، أجرت اختبار الحمض النووي مع ابنتها كريستين سكيبسي، 51 عامًا، واكتشفت أنها ليست ابنتها البيولوجية.

وتعتقد هيلين أن ابنتها البيولوجية تبنتها زوجان آخران يعيشان في دبلن، وتأمل هيلين أن تقابلها في المستقبل القريب، بحسب صحيفة ديلى ميل البريطانية.

وقالت هيلين،:”سأعتذر لها وأقول لها إن هذا ليس خطأي، وأنه قيل لي عندما ذهبت لأخذها انها ابنتى، أشعر بالأسف على الفتاة أيضًا، وسأعتذر لها، لقد اعتذرت لكريستين”.

وتحكى هيلين قصتها، إذ أنها تركت بيت أهلها 1966، وكانت وقتها 18 عاما، وكانت تشعر بالوحدة الشديدة وفقا للديلى ميل، وانتهى بها الأمر حاملا، وخافت من العودة لأهلها لأنهم سوف يجبروها على التنازل عن الطفل ومنحها للتبنى.

فأبحرت إلى انجلترا، وعثرت على عمل، ساعدها فى العثور عليه أحد القساوسة، وولدت الطفلة  فى نوفمبر 1966، واحتاجت مكانا لتركها فيها، لزيارة أهلها، حتى لا يعملون عن الطفل، فتركتها مع الراهبات فى دار سانت باتريك فى دبلن فى ايرلندا، وقابلت عائلتها، ومن ثم ذهبت إلى وحدها للندن، للعثور على عمل، وكانت ترسل أموال دائمة لسانت باتريك فى دبلن لرعاية الطفلة، وحتى مر ما يقرب من 6 أسابيع عادت لدبلن لأخذ طفلتها، لكن حدث أن تم تبديل الطفلة.

Facebook Comments

شاهد أيضاً

ماسك التوت البري للحصول على بشرة نضرة

ماسك التوت البري للحصول على بشرة نضرة

shares يعتبر التوت من الفواكه اللذيذة المفضلة لفئة كبيرة من الناس، والجميل أن له الكثير …