إيطاليا تخطط لتحويل جزيرة استخدمت سجن للمجرمين لمتحف ونقطة جذب سياحى

إيطاليا تخطط لتحويل جزيرة استخدمت سجن للمجرمين لمتحف ونقطة جذب سياحى

إيطاليا تخطط لتحويل جزيرة استخدمت سجن للمجرمين لمتحف ونقطة جذب سياحى ، سانتو ستيفانو جزيرة إيطالية بركانية صغيرة تقع بين روما ونابولي يسودها الصمت بسبب سجنها المخيف الذي يحمل الكثير من القصص حول المجرمين وقطاع الطرق والفوضويين والمعارضين لتاريخ يمتد للعصر الروماني، ولكن جالت السلطات الإيطالية برأسها الان لتفكر في تحويل التاريخ المأساوي لهذه الجزيرة إلى من أجواء أكثر كآبة إلى واجهة سياحية مفرحة.

إقرأ المزيد : 6 طرق للتخلص من الصداع من داخل منزلك.. تناول الشاى والماء

وظل سجن جزيرة سانتو ستيفانو لقرون مكان حبس المجرمين وقطاع الطرق والمعارضين، ومن الإمبراطور الروماني أوغسطس، الذي نفى ابنته إلى جزيرة فينتوتين المجاورة، وصولاً إلى النظام الفاشي، الذي قام بترحيل أولئك الذين اعتبروهم أعداء للدولة، حيث استخدم الحكام عبر التاريخ الإيطالي، سانتو ستيفانو كأحد أكثر الأماكن كآبة لإرسال أولئك ممن اعتبروهم من المجرمين.

وأغلق السجن، وأصبحت الجزيرة مهجورة في عام 1965، والآن يتم إعادة إحياءها بمشروع طموح لإعادة التصميم لجذب السياح الى هذه الجزيرة، وتنفق إيطاليا 70 مليون يورو (86 مليون دولار)، لبث حياة جديدة في سانتو ستيفانو، وتحويلها إلى متحف في الهواء الطلق ونقطة جذب سياحية على سياق جزيرة ألكتراز الأصلية في أمريكا.

وتجرى أعمال الصيانة الآن على الجزيرة لتأمين المناطق الرئيسية، وخلال شهر يونيو الجاري، سيتم إطلاق دعوة لتقديم مقترحات حول كيفية تجديد السجن، وتحويله إلى مزار تاريخي وسياحي مع إضفاء أجواء المبهجة على المكان لجذب السياحة من إيطاليا وأوروبا، خاصة وأن الجزيرة تقع داخل حديقة بحرية محمية.

وفي تصريحات لشبكة CNN، قالت سيلفيا كوستا، مفوضة الحكومة المسؤولة الايطالية عن إعادة التصميم، إن الهدف هو استعادة جميع أجزاء المستعمرة، من الثكنات إلى الصهاريج الأصلية “عبر نهج صديق للبيئة يأخذ في الاعتبار تفرد الموطن الطبيعي للجزيرة”.

ويمكن الوصول إلي الجزيرة حاليا من قبل الصيادين، والمغامرين، والسباحين، كما أن قاع البحر مليء بالعجائب الأثرية وحطام سفينة يعود لزمن الحرب العالمية الثانية، و ولا تمتلك الجزيرة رصيف ميناء، لذا فإن نقطة الإرساء الوحيدة للقوارب المغادرة من جزيرة فينتوتين القريبة، على بعد ميل واحد من البحر، هي ميناء روماني قديم.

وتجرى الجولات على الجزيرة حاليا مصحوبة بمرشدين الأشخاص لزيارة السجن، وهو حصن وردي على شكل حدوة حصان بناه حكام بوربون في القرن الثامن عشر، والذي يتضمن تسلق مدته 40 دقيقة في مسار شديد الانحدار، وتوجد ثلاث لافتات ترحب بالزوار المتسلقين، وكُتب عليها: “هذا مكان للمعاناة..هذا مكان للكفّارة.. هذا مكان للخلاص”.

ووفقاً للخطة الرئيسية لإعادة التصميم، ستستضيف جزيرة سانتو ستيفانو متحفاً مفتوحاً للوسائط المتعددة حول تاريخ السجن والسجناء، وورش عمل فنية، ومراكز أكاديمية وندوات حول الاتحاد الأوروبي، وسيبدأ معرض “المشي” الدائم من رصيف المرفأ المستقبلي، ويفتح عبر البرية المليئة بالجدران الحجرية الجافة التي بُنيت على يد السجناء.

وسيتحول المنزل السابق لمدير السجن وغرف تغيير الملابس في ملعب كرة القدم حيث يغتسل النزلاء بعد المباريات إلى نزل منخفضة التكلفة تضم حوالي 30 غرفة.

ومن المتوقع أن يصبح المخبز الذي يصنع فيه السجناء الخبز يومياً مطعماً ومقهى مع حديقة بانورامية، حيث يمكن للزوار احتساء مشروب مسائي أثناء الاستمتاع بغروب الشمس، وفي الأيام الصافية، يمتد المنظر حتى جبل فيزوف وجزيرة إيشيا، على بعد 20 ميلاً، ورغم من أنها مهجورة الآن، ستتم إعادة زرع الزهور والنباتات التي نمت هناك، كما سيتم إحياء بساتين السجناء.

إقرأ المزيد : أسرار تخزين فواكه الصيف فى الثلاجة.. ‘الليمون يحفظ لونها’

شاهد أيضاً

حالة مرضية نادرة تجبر رجلاً على النوم 3 أسابيع كل شهر! يأكل وعيناه مغمضتان وأسرته تحمِّمه وهو نائم

حالة مرضية نادرة تجبر رجلاً على النوم 3 أسابيع كل شهر! يأكل وعيناه مغمضتان وأسرته تحمِّمه وهو نائم

حالة مرضية نادرة تجبر رجلاً على النوم 3 أسابيع كل شهر! يأكل وعيناه مغمضتان وأسرته …