الرئيسية / السياحة والسفر / إلين هيميلفار تروي تجربتها في السفر إلى ضواحي باريس
إلين هيميلفار تروي تجربتها في السفر إلى ضواحي باريس

إلين هيميلفار تروي تجربتها في السفر إلى ضواحي باريس

روت محررة صحيفة الإندبندنت البريطانية، إلين هيميلفار، تجربتها في السفر إلى فرنسا، وبالتحديد ضواحي العاصمة باريس والتي وجدتها أكثر متعة من العاصمة، حيث قالت:” ينتهي جسر المشاة عبر نهر السين عند مسار سريع على ضفاف سان كلو، بين الجدران الحجرية اللبنية وأعمدة الإنارة، وتقف خلفهم منازل من خشب الزنجبيل تعلوها أسطح حادة منحدر، وبعد بضع خطوات، كنت دائما التف حولي لرؤية برج إبفيل الذي يطل على بوز دي بوغلون، بقى البرج معي وأنا أمر وسط الأشجار، وكاتدرائية نوتردام التي تأسست قبل 700 عام، في القرن السادس.”

وأضافت:”وصلت إلى طريق مسدود، قادني إلى زقاق عبارة عن قطعة خضراء مساحتها حوال 460 هكتارا، كان هناك ممرات رملية ومنحدرات، وحديقة أسفل التل، وتماثيل عارية فوق المياه الهادئة لغراند كاسادي، كنت وحدي، رغم وجود امرأة واحدة في هذا المكان ترتدي معطفا.”

وأشارت:” قد يعرف البعض عن سان كلو أنها تخص كبار الشخصيات المالية التي تعيش على التلال، أو أن بها جسر الحديد الصلب، أو بقايا القصر الذي احتله ذات مرة هنري الثالث وماري إنطوانيت، ولكنني عرفتها كونها القرية الهادئة التي بها المقاهي الأنيقة على بعد 20 دقيقة من فندق لا باليفيل. لا يناصر أصحاب هذا المكان الرأسمالية ولا يروجون إلى التسوق المتميز، ولذلك أنا هنا، يمكنك هنا تناول العشاء في أكواخ كوت دي بوف والاستمتاع بالموسيقى، وجدت نفسي هنا بالصدفة، خرجت وأنا في طريقي إلى فرساي، لزيارة الأصدقاء الذين يعيشون هنا، وجدت نفسي في مكان هادئ، وجلست لفترة من الوقت، ومن موقع القصر الذي احترق في عام 1870 خلال فترة الإمبراطورة أوجيني، كنت أتابع اثنين من المتقاعدين في مسيرتهم الصباحية إلى مصنع سيفيرس، ستشاهد هنا التاريخ، حيث تدمير الأرض ومن ثم إصلاحها بأموال أولية قبل 260 عاما، وعند السير إلى الأمام يمكنك الاستمتاع بتجربة ركوب الدراجات، ومشاهدة الأفران، ومن ثم متحف بيلي إيبوكو، والذي يوجد به تماثيل مهيبة، وحين عدت إلى الخارج لتناول الغذاء، ذهبت إلى جسر المشاه الذي يعود إلى عهد بونابرت ولكن هذا العام كان به ممر جديد رائع، ورأيت القناة المائية القديمة، وفي قاعدة الجسر يوجد مستودع مهجور له نوافذ على الأرض بها فوانيس مضيئة بسيطة، ومن ثم ذهبت إلى مطعم شعبي صغير في الجوار لاتناول حساء الجبنة اللذيذ.”

ولفتت:” إذا أردت العودة إلى قوس النصر سيستغرق الأمر ساعتين، وخلال هذه المسافة ستجد على طريقك متجر العلامة الفرنسية الشهيرة لويس فيتون، ولكن بجانبه مطعم لي فرانك، لن تحتاج إلى حجز طاولة قبل الذهاب، يقدم هذا المطعم سلطة الفاصوليا الذيذة.”

وذكرت:” ذهبت لزيارة منزل المهندس المعماري المبدع، لو كوربوزييه، والذي يتكون من طابقيم من الطوب الزجاجي وخشب الساج، المكان يشبه اليخوت القديمة الخاصة بثلاثينات القرن الماضي، ويمكنك بعدها الانتقال مباشرة إلى مولتور، حيث مجمع حمامات السباحة الأوليمبية في فناء الآرت ديكو، وعند الخروج منه ستجد نفسك على الطريق الدائري، وبإمكانك الوصول إلى نهر غوشي، أو رؤية شاتو دي مالماسون، وهو مبنى يعود إلى شركة جوزفين، كان بمثابة مفاجأة لنابليون بعد عودته من حملته على مصر.”

Facebook Comments

شاهد أيضاً

أجمل الجزر السياحية في البرتغال

أجمل الجزر السياحية في البرتغال

shares أجمل الجزر السياحية في البرتغال أجمل الجزر السياحية في البرتغال ، البرتغال من دول …