أمريكية تستقيل من وظيفتها المكتبية للرسم على أجسام القطط ..فازت بـ10جوائز

أمريكية تستقيل من وظيفتها المكتبية للرسم على أجسام القطط ..فازت بـ10جوائز

أمريكية تستقيل من وظيفتها المكتبية للرسم على أجسام القطط ..فازت بـ10جوائز ، قررت باتريشيا كاثرين لي، التى تعيش بولاية نورث كارولينا أن تستقيل من عملها كمحللة مالية، لتتجه للعمل على تجميل القطط من خلال الرسم على أجسامها، واستطاعت من خلال عملها الجديد أن تفوز بعشر جوائز لتصميماتها الغريبة، وأن تشيع الرسومات على ظهر القطط فى السنوات الأخيرة بعد أن زادت شعبية الرسومات على ظهر الكلاب.

الكلاب يمكن أن تساعد طفلك على تعلم المهارات الاجتماعية والعاطفية

وأشارت باتريشيا، البالغة من العمر 39 عاماً، إلى أن تصميمات الرسومات على القطط مستوحاة من ورق الجدران وأشياء أخرى، والتى نالت عنها العديد من الجوائز، مؤكدة أن سر نجاحها أيضاً فى عملها هو قدرتها على فهم القطط أكثر من فهمها للبشر.

وعن سبب تركها لوظيفتها المكتبية، واتجاهها للرسم، قالت الفتاة البالغة من العمر 39 عاماً، إنها تعشق الفن منذ طفولتها، وبدأت تتجه للرسم على القطط حيث رسمت حتى الآن  على أكثر من ثلاثين قطة مختلفة، إضافة لعملها التقليدي وهو قص فرو القطط وتنظيفها لسداد التزاماتها في الحياة اليومية، من شراء طعام ودفع فواتير مستحقة.

وأضافت باتريشيا، إنها طوال فترة عملها فى تجميل القطط، فقدت قطتها المحببة “شادينا” التي فازت معها بالعديد من الجوائز، والتي نفقت عن عمر 20 عاماً في وقت سابق من العام الجاري، وهي تعمل الآن على تدريب 2 من قططها الأليفة لعرض تصاميمها في مسابقات جمال القطط.

واجهت “باتريشيا” بعض التعليقات السلبية عبر مواقع الإنترنت من الأشخاص الذين يتهمونها بإساءة معاملة القطط، لكنها تقول إنها على يقين من أن القطط تحب تصميماتها،  حيث دافعت عن تجميلها للقطط، قائلة:” ليس عمل قاسي لأننى لا أقوم بتصميم على كل حيوان، ولكن الأمر كله يتعلق بالتصميم على الحيوان المناسب “.

ممارسة الرياضة بانتظام تحمى من مضاعفات تلوث الهواء

شاهد أيضاً

شاب صينى يتحدى إصابته بضمور العضلات بتجربة القفز بالمظلة والغوص

شاب صينى يتحدى إصابته بضمور العضلات بتجربة القفز بالمظلة والغوص

شاب صينى يتحدى إصابته بضمور العضلات بتجربة القفز بالمظلة والغوص ، تصنع الإرادة والتحدى داخل …