ألم المعدة بعد تناول الفواكه.. إليك الأسباب وطرق الوقاية

ألم المعدة بعد تناول الفواكه.. إليك الأسباب وطرق الوقاية

ألم المعدة بعد تناول الفواكه.. إليك الأسباب وطرق الوقاية ، بالرغم من أن الفواكه تعتبر من جزءًا أساسيًا من أي نظام غذائي صحي متوازن، إلا أن تناولها قد يتسبب في حدوث تقلصات في المعدة لدى بعض الأشخاص، وعندها ينبغي تجنبها.

إقرأ المزيد : سبرافيران.. دواعي الاستعمال والموانع والجرعات والآثار الجانبية

إلى ماذا يشير ألم المعدة بعد تناول الفواكه؟

لا يشير التشنج الناتج عن تناول الفاكهة إلى مشكلة صحية خطيرة، حيث أن تناول الكثير من الفاكهة في جلسة واحدة يمكن أن يسبب آلام المعدة وغازات البطن، نتيجة استهلاك كميات كبيرة من الألياف.

كما يمكن أن تسبب بعض حالات الجهاز الهضمي، مثل عدم تحمل الفركتوز، ومتلازمة القولون العصبي، تقلصات في المعدة بعد الإفراط في تناول الفاكهة.

ما السبب وراء معاناة البعض من عدم تحمل الفركتوز؟

ينتج عدم تحمل الفركتوز، أو سوء امتصاص الفركتوز كما يطلق عليه أحيانًا أيضًا، عندما لا تتمكن الخلايا المعوية من امتصاص الفركتوز بشكل صحيح.

الأعراض المصاحبة لعدم تحمل الفركتوز

ووفقًا للمراجع الرئيسية للمعاهد الوطنية لعلم الوراثة الصحية، فإنه عندما يصل الفركتوز إلى الأمعاء، فإنه يتفاعل مع البكتيريا بشكل طبيعي، ما يمكن أن يسبب العديد من الأعراض، ولعل أبرزها ما يلي:

– الانتفاخ.

– غازات البطن.

– ألم البطن.

– الإسهال.

– حرقة المعدة.

ووفقًا لتقارير الجمعية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي، وعادة ما تحدث تلك الأعراض بعد ساعتين من تناول الفركتوز من الفاكهة.

ما المقصود بعدم تحمل الفركتوز الوراثي؟

على الرغم من تشابه الأعراض المصاحبة لعدم تحمل الفركتوز أو سوء الامتصاص، وبين حالة أخرى تسمى عدم تحمل الفركتوز الوراثي، إلا أنه لا ينبغي الخلط بينهما، حيث أن عدم تحمل الفركتوز الوراثي يعد اضطرابًا أكثر خطورة يحدث عادةً في مرحلة الطفولة عند تناول الفواكه وعصائر الفاكهة في البداية.

وإضافة إلى ذلك، فقد يعاني الأشخاص المصابون بحالة وراثية أيضًا من:

– الغثيان.

– التقيؤ.

– انخفاض نسبة السكر في الدم.

ويمكن أن يكون للاستهلاك المتكرر للفركتوز أضرار صحية أكثر خطورة، بما فيها تلف الكلى والكبد، وقد يؤدي تلف الكبد إلى اليرقان، وهو اصفرار الجلد وبياض العين، وأيضًا تضخم الكبد وأمراض الكبد المزمنة الأخرى.

كما قد يؤدي الاستمرار في تناول الفاكهة والأطعمة الأخرى المحتوية على الفركتوز إلى حدوث نوبات وغيبوبة، بسبب فشل الكبد والكلى، وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى حد الوفاة.

طرق الوقاية من أعراض عدم تحمل الفركتوز العادي والوراثي

إذا كنت تعاني من عدم تحمل الفركتوز الوراثي، فمن المحتمل أنك على دراية بذلك، وعليه، فأنت تتجنب تناول الفاكهة، فالأشخاص المصابون بهذه الحالة ينفرون عادةً من الفواكه وعصائر الفاكهة والأطعمة الأخرى المحتوية على الفركتوز.

أما إذا كان لديك حساسية غير وراثية من الفركتوز، تعتمد إمكانية تضمين الفاكهة في نظامك الغذائي على عدة عوامل:

– مستوى الحساسية.

– أنواع الفاكهة التي يتم تناولها.

ولا يتفاعل كل الأشخاص مع الفركتوز بنفس الطريقة، فقد تكون قادرًا على تحمل كمية صغيرة فقط، في حين أن شخصًا آخر مصابًا بهذه الحالة قد يتحمل جرعة أكبر، فالأمر يتطلب بعض التجارب لتحديد كمية الفاكهة التي يمكن أن تكون جزءًا من نظامك الغذائي.

قائمة بالفواكه الغنية بالفركتوز

وفقًا للنظام الصحي بجامعة فرجينيا “UVA”، فإن الفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من الفركتوز تتضمن ما يلي:

– التفاح.

– العنب.

– الكيوي.

– المانجو.

– الخوخ.

– البطيخ.

– الكمثرى.

قائمة بالفواكه الأكثر ملائمة للأمعاء

تشمل الفواكه الأكثر ملائمة للأمعاء المشمش، والأفوكادو، والموز، والتوت، والشمام، والكرز، والجريب فروت، والبرتقال، والخوخ، والأناناس، والفراولة.

وتحتوي هذه الفاكهة على المزيد من الجلوكوز، وهو سكر آخر موجود في الفاكهة يساعد على توفير الطاقة، فعلى سبيل المثال، تحتوي المانجو والموز على نفس الكمية من الفركتوز، لكن الموز يحتوي على كمية أكبر من الجلوكوز، وبالتالي فهو يسبب مشاكل أقل في الجهاز الهضمي.

وتوصي “UVA” بتجنب أي فواكه غير مذكورة أعلاه، بالإضافة إلى ذلك، قد تحتاج أيضًا إلى تجنب الفواكه المجففة وعصائر الفاكهة ومركزات العصير والشراب المصنوع من الفواكه والمربى والفواكه المعلبة.

نصائح لتحمل الفاكهة

إذا لم تكن متأكدًا من أي من أنواع الفاكهة والأطعمة ستسبب لك مشاكل، فحاول تناول كميات صغيرة في البداية، وإذا لم تكن لديك أعراض، فقم بزيادة الكميات التي تتناولها تدريجيًا، بالإضافة إلى ذلك، يمكنك اتباع عدد من الخطوات لتقليل مخاطر الإصابة بالاضطرابات الهضمية، وتشمل ما يلي:

– تجنب تناول كميات كبيرة من أي فاكهة في وقت واحد.

– الالتزام بتناول ثمرة فاكهة واحدة متوسطة الحجم فقط في اليوم.

– اختر الفاكهة الطازجة أو المجمدة بدلًا من الفاكهة المعلبة.

– تجنب تناول الفاكهة بمفردها، فيمكن أن تساعد الأطعمة الأخرى في تخفيف آثار الفركتوز في الأمعاء.

الأطعمة الأخرى التي يجب تجنبها حال المعاناة من عدم تحمل الفركتوز

لا يوجد الفركتوز فقط في الفاكهة، إنه موجود أيضًا في الخضروات والعسل، لذلك، بالإضافة إلى بعض الفواكه، قد تحتاج أيضًا إلى تجنب بعض الأطعمة و المنتجات التي تحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز، بما في ذلك الحلوى، والصودا، العسل، الكاتشب، المخللات، دبس السكر، عرق السوس، الكراميل.

فبخلاف وجود الفركتوز في الفاكهة، فإنه يتوافر أيضًا في الخضروات والعسل، لذا، إذا كنت تعاني من عدم تحمله، قد تحتاج أيضًا إلى تجنب المنتجات التي تحتوي على شراب الذرة عالي الفركتوز، بما في ذلك الحلوى والصودا والعسل ومنتجاته والكاتشب والمخللات ومعجون الطماطم وعرق السوس.

شاهد أيضاً

نصائح للناجين من سرطان الدم للاعتناء بأنفسهم أثناء فيروس كورونا

نصائح للناجين من سرطان الدم للاعتناء بأنفسهم أثناء فيروس كورونا

نصائح للناجين من سرطان الدم للاعتناء بأنفسهم أثناء فيروس كورونا ، يتجنب عدد من مرضى …