الرئيسية / عجائب وغرائب / أغرب المعتقدات التي صدّقها العلماء في الماضي!
أغرب المعتقدات التي صدّقها العلماء في الماضي!

أغرب المعتقدات التي صدّقها العلماء في الماضي!

نظرية “مياسما” لانتشار الأمراض

قبل ظهور النظرية الجرثومية للأمراض، اعتقد الأطباء أن الأمراض تنتشر وفق نظرية أطلقوا عليها اسم “مياسما”، والتي تعني أن الأمراض تنتشر عبر الهواء السام المرتفع من الأرض نتيجة تحلل المواد العضوية وحملها من قِبل الرياح من المستنقعات الراكدة والمقابر.

الجسور العابرة للقارات

قبل القبول بنظرية الصفائح التكتونية، اعتقد العلماء أن هناك “جسور كبيرة” عابرة للقارات، تمتد عبر آلاف الأميال في أعماق المحيط، وهي ما تربط القارات مع بعضها البعض.

تطهير أيدي الأطباء قبل التعامل مع المرضى

قبل ستينيات القرن التاسع عشر للميلاد، لم يكن الأطباء يغسلون أيديهم قبل التعامل مع المرضى. إذ كان الطبيب الذي ينصح بهذا الفعل يُوصف بأنه عانى من انهيار عصبي!

استعمال الزئبق كعلاج

في الماضي، لم تكن مخاطر الزئبق السامة معروفة، وكان يُوصف كمطهر للجروح ومليِّن للأمعاء وعلاج لمرض الزهري، وحتى علاج مشاكل البشرة وحب الشباب!

السفر بسرعة أعلى من 30 ميل/الساعة

قديمًا، ساد اعتقادٌ بين الناس أن السفر بسرعة أعلى من 30 ميلًا/الساعة يُسبب الاختناق لأنهم لن يتمكّنوا من التنفس بسبب الهواء المحيط الذي يندفع إليهم. وكان هذا الاعتقاد كان سائدًا قبل اختراع السكك الحديدية وظهور القطارات في سبعينيات القرن التاسع عشر.

عنصر “فلوجيستون”

قبل اكتشاف الأكجسين، اعتقد العلماء أن النار والحرائق تحتوي على عنصر مهم يُسمى “فلوجيستون” ينطلق إلى الغلاف الجوي أثناء اندلاع الحرائق. واستُخدم هذا العنصر لفهم عمليات الاحتراق والصدأ. وكانت نظرية الفلوجيستون الأكثر قبولًا في العلم حتى سبعينيات القرن السابع عشر، قبل أن يكتشف جوزيف بريستلي الأكسجين في عام 1774.

“الأثير”

قبل ظهور مفهوم الفراغ، لم يكن علماء الفيزياء يؤمنون بوجود مساحات فارغة في الكون، واعتبروا أن الضوء يُسافر عبر وسيط يُسمى “الأثير”. وكان الأثير يُعتبر بمثابة عنصر خامس إلى جانب الأرض والرياح والماء والنار.

استعمال “البنزين” كمادة عطرية ومطهرة

في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، تم استخدام البنزين كسائل عطري بعد الحلاقة، وباعتباره مذيب عضوي، استعمله الكيميائيون لغسل أيديهم على الرغم من كونه مادة مسرطنة.

حقيقة “نقاط التذوق” في اللسان

حتى اليوم، لا يزال مفهوم “خريطة اللسان” شائعًا للغاية ويُدرّس في المدارس والجامعات بأن اللسان مقسّم إلى عدة مناطق كلٌ منها يستشعر طعم مختلف. لكن الدراسات الحديثة بيّنت أن مخطط اللسان خاطئ شكلًا ومضمونًا، وأن جميع مستقبلات التذوق في اللسان قادرة على استشعار النكهات المختلفة على عكس الاعتقاد الشائع.

المصدر

Facebook Comments

شاهد أيضاً

يرتدي 15 قميصا لتجنب رسوم الوزن الزائد

يرتدي 15 قميصا لتجنب رسوم الوزن الزائد

shares طرائف المسافرين مع الوزن الزائد لا حدود لها، خصوصا إذا كانت سياسة شركات الطيران …